قامشلو

وانطلقت قبل قليل فعاليات  المؤتمر الثاني لشبيبة روج آفا تحت شعار" بنضال الشبيبة الثورية سنبني سوريا حرة ديمقراطي"، بعد الوقوف دقيقة صمت ألقى عضو المنسقية العامة لشبيبة كردستان روني باز  كلمة قال فيها" أن المؤتمر الثاني لشبيبة روج آفا سيكون جواباً على كافة التهديدات والهجمات التي يشنها الاحتلال التركي وبعض الدول الأخرى على أنحاء كردستان وبالأخص على الشعب الكردي".

وأضاف باز " في روج آفا تم إنشاء شبيبة روج آفا في بداية الثورة السورية فيما تطورت هذه المؤسسة كي تصبح منظومة كبيرة في كردستان وذلك من خلال انضمام عشرات الشبيبة إليها، وعندما نرى اليوم هذا العدد الكبير من الشبيبة نصل إلى نتيجة إيجابية لذا نبارك هذا المؤتمر على القائد الكردي عبدالله أوجلان وعلى كافة الشهداء، نحن كشبيبة نفتخر بالقائد الكردي عبدالله أوجلان ورفاق دربه ونوكد أن كافة التطورات التي شهدتها الشبيبة هي بفضل فلسفته وفكره العظيم".

وبين باز أنه قبل أيام قامت أمريكا بإصدار قرارات بحق 3 من قيادات الشعب الكردي" نقول لكافة الأطراف التي تعمل على تهديد الشعب الكردي بأنهم لا يريدون كردستان حرة أو حل لهذه الأزمة التي تشهدها سوريا، فاليوم الذين يقومون بإصدار قرارات هم من الذين قسموا كردستان وقاموا بارتكاب مجازر بحق هذا الشعب".

ونوه روني  بأن طلبة عبدالله أوجلان لن ينسوا الظلم الذي تعرض له الشعب لن ننسى نحن الشبيبة القرارات التي صدرت لقتل الشعب بكافة أطيافه، فمن يكتب التاريخ هم الشبيبة لأن من يقاوم ويحارب ويحرر الشعوب هم الشبيبة بذاتها.

 روني باز قال أيضاً " جربت بعض الدول الإقليمية قوة الشبيبة في عفرين كوباني والجزيرة وبعض المناطق الكردستانية الأخرى ورأوا بأعينهم المقاومة التي يبديها الشبيبة ونحن ما زلنا مستمرين على ذلك النهج، لن نصمت أبداً ضد أي هجوم أو سياسية تستهدف الشعب الكردي لأننا اليوم متحمسون أكثر من قبل".

 وتابع " في عفرين تكاتفت كافة الشبيبة ضد الاحتلال التركي وفي كوباني أيضاَ كان كذلك والمناطق السورية الأخرى نحن يد واحدة ولن تتمكن أي قوة النيل من شعب الشرق الأوسط الذين قدموا أبنائهم من أجل تحرير الشعوب وتحرير كردستان".

وناشد باز شبيبة روج آفا للانضمام من أجل بناء الإدارة في شمال وشرق سوريا والانضمام ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية من أجل تطوير تلك القوة وتنظيمها بشكل أكثر.

(كروب/سـ)