مركز الأخبار

وأصدر حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني بياناً إلى الرأي العام دعا فيه المجتمع الدولي و مجلس الأمن للقيام بواجبه الإنساني وإيقاف الحملات الاستعمارية الأردوغانية في شمال السوري وجنوب كردستان وقنديل.

ونص البيان كالتالي:

"إلى الرأي العام

 منذ أن استولى حزب العدالة والتنمية التركي على دفة الحكم اتجه رئيسه إلى تكريس الدكتاتورية وحكم البلاد والناس بالحديد والنار وتحت حجج وذرائع فاشية وعنصرية استطاع أردوغان أن يمسك كل القرارات بيده، فباسم الإسلام المعتدل والقومية الطورانية ودغدغة مشاعر القوميين والإسلاميين راح يتحدث عن الميثاق الملي الطوراني والعودة إلى حكم المنطقة كما في عهد الخلافة العثمانية البائدة.

وهكذا استطاع أن يفشل الثورة السورية ويجعل من المسلحين السوريين مجرد مرتزقة يعملون لتحقيق أحلامه الطورانية بعد أن صار الائتلاف السوري مجرد خدم في بلاطه، وهكذا وجه الكل لضرب مكتسبات الشعب الكردي في روج آفايي كردستان، وقام باحتلال جرابلس والباب ومن ثم عفرين بالاعتماد على كتائب داعش وتحت مسميات عديدة .

ويبدو أن شهوة الاحتلال لدى أردوغان تتسع وهو يهدد ويهاجم قنديل ثم سنجار للوصول إلى الموصل وكركوك لتحقيق الحلم الطوراني

إننا في حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني وفِي الوقت الذي ندين ونستنكر إجرام الفاشية الطورانية المحتلة في عفرين وشمال سوريا وهجومهم البربري على قنديل وجنوب كردستان، ندعو المجتمع الدولي للقيام بواجبه وإيقاف رئيس الكيان الطوراني الأرعن عند حده وتطبيق القوانين الدولية واحترام سيادة ورغبات الشعوب في تقرير مصيرها، كما وندعو جميع القوة الكردستانية لرفع صوتها والوقوف بوجه دواعش الطورانية الجديدة المتمثّلة برئيس الكيان الطوراني وزمرته الحاقدة، وأمام شعبنا الكردستاني وقواها السياسية فرصة تاريخية لعقد مؤتمر وطني شامل ووضع حد للتشرذم والخلافات التي يتسلل منها الأعداء لضرب مكتسبات شعبنا الكردستاني بشكل عام.

وندعو مرة أخرى المجتمع الدولي و مجلس الأمن للقيام بواجبه الإنساني وإيقاف الحملات الاستعمارية لجيش أردوغان سواء كان في شمال السوري أم في جنوب كردستان وقنديل".

(س و)

ANHA