مركز الأخبار

انطلقت اليوم في العاصمة السويدية، ستوكهولم، مفاوضات بين السلطة اليمنية المدعومة من السعودية والحوثيين المدعومين من  إيران، لإنهاء النزاع بين الطرفين.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفث، الخميس، إن طرفي الصراع في اليمن اتفقا على تبادل الأسرى في محادثات السويد.

وأضاف غريفيث أن "المباحثات ستشمل خفض العنف ومطار صنعاء وإيصال المساعدات الإنسانية والتحديات الاقتصادية"، بحسب ما نقلته سكاي نيوز.

وأشار إلى أن الأيام المقبلة ستكون علامة فارقة "ويجب ألا يتخلى أي طرف عن دوره".

ويأمل المجتمع الدولي أن تحقق محادثات السويد اختراقاً في الأزمة اليمنية، وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي قدم خارطة طريق قابلة للتطبيق.

وينص القرار الذي صدر في نيسان/أبريل 2015، على انسحاب القوات الحوثية من المدن التي سيطرت عليها منذ عام 2014، وأبرزها صنعاء، وتسليم الأسلحة الثقيلة.

(م ح)