مركز الأخبار

قالت سفارة الصين في أنقرة، عبر موقعها على الإنترنت: "بعد تقييم شامل للوضع الراهن، ندعو مرة أخرى المواطنين الصينيين في تركيا والسياح الصينيين المتوجهين إلى تركيا، إلى زيادة يقظتهم والاهتمام بسلامتهم الشخصية وسلامة ممتلكاتهم". بحسب ما نقله موقع  بوابة العين الإخبارية.

وازدادت حدة التوتر الدبلوماسي بين بكين وأنقرة على أثر الانتقادات التركية الحادة للمعاملة الصينية لأقلية الأويغور كما أن تركيا شهدت تظاهرات عنيفة مناهضة للصين، في شأن الأويغور. وأحرق ناشطون قوميون أتراك علماً صينياً عام 2015 أمام السفارة الصينية في أنقرة. كذلك تعرّض مطعم صيني مشهور في إسطنبول لهجوم، كما هوجم خطأ، سيّاح كوريون جنوبيون.

وتتعرض شينجيانج التي يقطنها نحو 10 ملايين أويغوري يتحدث القسم الأكبر منهم اللغة التركية لاعتداءات تُنسب إلى انفصاليين من أويغور.

( م ح)