مركز الأخبار/ مرادا كندا

وتحدث عضو الهيئة التأسيسية لحزب الحرية والديمقراطية الإيزيدي (PADÊ) عمر صالح لوكالة أنباء هاوار حول الهجمات والتهديدات التركية ضد مناطق كردستان والتصريحات الأخيرة لرئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني.

صالح أشار في حديثه أن التهديدات التركية تطال مناطق شنكال أيضاً، مؤكداً أنهم لن يسمحوا بتكرار مجازر أخرى بحق الإيزيديين.

عمر صالح تطرق إلى الهجمات والتهديدات التركية ضد مناطق باشور كردستان، وقال إن تركيا سبق لها أن شنت هجمات مماثلة ضد باشور كردستان "الدولة التركية اجتاحت أراضي إقليم باشور كردستان مسافة 30 كم، ونشرت قواتها هناك. تركيا تسعى إلى إعادة إحياء الدولة العثمانية، ولهذا تشن هذه الهجمات، ولأجل تحقيق هذا الهدف تحولت إلى ذئب مسعور. أردوغان يتحجج بوجود حركة الحرية في باشور، وسؤالي لأردوغان هو؛ لماذا لا تهاجمون داعش؟"

وقال صالح إن معظم دول العالم تغض النظر عن الاحتلال التركي لمناطق كردستان، وأضاف "ومع الأسف فإن موقف الحكومة العراقية وكذلك موقف البرلمان العراقي غير واضح. يجب على الدولة العراقية وكذلك على البرلمان العراقي إبداء موقف ملموس من الاحتلال التركي.

’البارزاني تحول إلى ناطق باسم أردوغان‘

وانتقد عمر صالح أيضاً التصريحات الأخيرة لرئيس حكومة إقليم باشور كردستان نيجيرفان البارزاني "رئيس وزراء حكومة إقليم باشور كردستان نيجيرفان بارزاني يهنئ عدو الشعب الكردي أردوغان. هذه التصريحات محل انتقاد. لا يمكن إقامة العلاقات مع الأعداء. البارزاني ومن خلال هذه التصريحات أثبت أنه متحالف مع أردوغان، وأنه تحول إلى ناطق باسم أردوغان."

كما أشار صالح أيضاً إلى التهديدات التركية ضد مناطق شنكال "أردوغان يهدد شنكال أيضاً. ولكننا لن نسمح بتكرار مجازر جديدة بحق الشعب الإيزيدي، أردوغان لن يستطيع التقدم خطوة واحدة في شنكال".

’ثقة أهالي باشور عالية‘

عضو الهيئة التأسيسية لحزب الحرية والديمقراطية الإيزيدي عمر صالح قال في ختام حديثه إن أهالي باشور يواصلون فعالياتهم المناهضة للاحتلال التركي، وأكد أن ثقة وعزيمة أهالي باشور عالية.

(ك)

ANHA