قامشلو

وجاء حديث نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فرهاد شبلي خلال كلمة له  في  المؤتمر الثاني  لشبيبة روج آفا الذي يعقد في الملعب البلدي في بلدة رميلان .

في بداية كلامه قال فرهاد شبلي "الخطوات الأولى لثورة سوريا كانت شرارتها الشبيبة واليوم انتصار شعوب شمال وشرق سوريا هو بفضل الشبيبة والتضحيات التي قدموها, لأن قبل دخول التحالف الدولي كان الشبيبة يقاتلون الإرهاب في كوباني, والذين حرروا الجزيرة والمناطق الأخرى من الإرهاب هم الشبيبة".

وأضاف شبلي " يجب علينا أن نكون حذرين ونقدم من فكرنا ونعتمد على قوتنا قوات سوريا الديمقراطية والشعب هم ضمان الانتصار والحرية في شمال سوريا, بالطبع من أجل هذا المؤتمر التنظيم الذي يعمل عليه الشبيبة في محور شمال سوريا في هذا المؤتمر سيكون البدء بالكفاح الجديد لشبيبة شمال سوريا".

وبيّن شبلي "على هذا الأساس الذين يقومون بإدارة الشبيبة من أجل تطورهم وتطور وعيهم الثقافي, سيكون عبر الوصول إلى نقطة أساسية وهي ستخرج في هذا المؤتمر وسيكون "ضمان جميع حقوق الشباب" في شمال سوريا".

وعن الاحتلال التركي قال فرهاد شبلي " الاحتلال التركي الذي يحاول منذ نشأة الشعب الكردي محاربتهم, وخاصة بعد أن أثبت الشعب الكردي قوته وسار على مبدأ الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب وضم جميع المكونات في شمال سوريا, اعتبرها الدولة التركية كارثة لها, لذلك قامت بمهاجمة شعوب شمال سوريا حيث كانت بدايتها احتلال جرابلس واعزاز والباب, وبعدها, بعد شهرين من المقاومة وشن هجماته جوياً وبرياً على أهالي عفرين احتلها بعد أن قام بقتل المئات من الأطفال والنساء فيها.

وأشار فرهاد شبلي في حديثه  بالحديث عن مقاومة الشهيدة افستا خابور ورفاقها في عفرين  وقال كانت النقطة التي أعطت لشعوب شمال سوريا دفعاً بأنهم قادرون على الوقوف في وجه أكبر جيش بإرادتهم وقوتهم وعزمهم لتحرير شعبهم من الظلم والإرهاب.

واختتم فرهاد شبلي كلامه بالقول" كان مجتمعنا يقول عن الشبيبة بأنهم جهلة, لكن في هذا الوقت وصلنا إلى مرحلة  تيقنا بأن الشبيبة هم الذين يحررون الشعوب من الجهل والظلام".

(كروب/ سـ)

ANHA