قامشلو

حديث الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لفدرالية شمال سوريا فوزة يوسف جاء خلال كلمة ألقتها في المؤتمر الثاني لشبيبة روج آفا الذي ينعقد الآن في صالة آرام تيكران في بلدة رميلان، حيث قالت فوزة" هنالك حرب نواجهها من كل النواحي والحرب التي نتعرض لها ليست عسكرية فقط بل حرب نفسية وحرب فكرية، ولذلك يجب أن ندرك خلفيات الحرب التي تشن علينا".

وبينت فوزة بأن الجميع يعلم بأننا أصحاب مشروع وطني، وبعض الأطراف ومنهم بعض دول الجوار الذين يقفون ضد حرية الشعوب، ترى أن هذا المشروع يهدد مشاريعها في المنطقة، وخاصة تركيا والنظام السوري، ولهذا نجد بأن الدول المهيمنة التي تعيش حالة من التناقض فيما بينها تتحد في استهداف مشروعنا".

وأضافت فوزة في حديثها" بغض النظر عن الحرب العلنية التي تشن ضدنا، علينا التطرق إلى الحرب المخفية التي تشنها الأطراف ضدنا ويمكن تقديم عدة أمثلة كقتل الشيخ بشير الهويدي في الرقة وقبله تم اغتيال عمر علوش وأيضاً تمت محاولة اغتيال ابراهيم الحسن التركماني، علينا أن نقيّم ونستوعب هذه الهجمات بشكل جيد لنتمكن من التصدي لها".

وتابعت بالقول "هذه القوة الخفية التي تقف وراءها تركيا والنظام السوري وأيضاَ الاستخبارات الدولية هدفها زعزعة أمن واستقرار المنطقة، وإثارة الفتنة بين مكونات المنطقة، إن الذين استهدفوا ابراهيم الحسن وعمر علوش هم أنفسهم الذين استهدفوا الشيخ بشير الهويدي ومع الأسف هنالك أشخاص وأطراف لا يدركون هذه الحقيقة، كما أن هنالك أطراف متورطة بهذه الأفعال وتقوم بالدعاية ضد إدارتنا الذاتية والمدنية، وقواتنا العسكرية التي حررت مناطقنا وتحميها".

وقالت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لفدرالية شمال سوريا فوزة يوسف في نهاية حديثها "ومن هذا المنطلق على الشبيبة أن يكون لهم موقف قوي تجاه هذه الممارسات والجرائم التي ترتكب بحق شعبنا وأهلنا ومناطقنا الآمنة، ومحاولة خلق فتنة بين شعوب المنطقة".  

(كروب)

ANHA