ق س د تفرج عن 102 مداناً بالتعامل مع داعش بعد انتهاء فترة محكوميتهم

بمبادرة من الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، أطلقت لجنة العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية سراح 102 معتقلاً أدينوا بالانتماء والتعامل مع داعش، بعد انتهاء فترة محكوميتهم، وثبت عدم تورطهم بسفك دم الشعب السوري.

الحسكة

وجرت عملية إطلاق سراح المعتقلين في صالة رشو للأفراح بمدينة الحسكة في إقليم الجزيرة بشمالي سوريا، بحضور وجهاء من مجلس الأعيان في مقاطعة الحسكة، وفد من مجلس إقليم الجزيرة، وممثلين عن مجلس المقاطعة وذوي المعتقلين وقادة في قوات سوريا الديمقراطية.

وتمت عملية إطلاق سراح المعتقلين البالغ عددهم (102) من جنسيات سورية وعراقية والمدانين بالانتماء لمرتزقة داعش، بعد انتهاء فترة محاكمتهم والتعهد بعدم الانضمام إلى أية جماعة إرهابية بكفالة من وجهاء وشيوخ عشائر المنطقة.

وبحسب المعلومات التي حصل مراسل وكالة أنباء هاوار عليها، أن فترة محاكمة هؤلاء المعتقلين تراوحت بين نصف عام وعامين.

وخلال مراسم إطلاق سراح المعتقلين، حيا الرئيس المشترك لإقليم الجزيرة عبدالكريم ساروخان، مقاومة قوات سوريا الديمقراطية ضد الإرهاب والتضحيات التي تبذلها في سبيل استقرار المنطقة.

وأشار ساروخان، إلى أن "الكثير من الأطراف راهنت على فشل المشروع الديمقراطي المطبق في شمال وشرق سوريا عبر بث الدسائس والفتن واللعب على الوتر الطائفي والقومي لتأليب الشعوب ضد بعضهم، لكن ثقافة أخوة الشعوب في المنطقة أفشلت جميع هذه المؤامرات".

ونوه ساروخان، بأن "الأب الروحي لهذه المجموعات المرتزقة المتمثل بالدولة التركية ورئيسها أردوغان، باعتهم بأبخس الأثمان إلى النظام والروس مقابل مصالحها الشخصية، الأمر الذي تسبب في قتل الشعب السوري وتهجير الكثيرين من أرضهم، ومدينة عفرين خير دليل على ذلك".

كما ألقى وجهاء عشائر المنطقة، كلمات ألقيت من قبل شيخ عشيرة العكيدات في دير الزور جميل الهفل، وشيخ عشيرة البكارة حاجم البشير، ورئيس مجلس مخيم الهول للاجئين العراقيين خضر صالح.

وتوجه الشيوخ في كلماتهم بالشكر لقوات سوريا الديمقراطية لمنح الثقة لهم والإفراج عن دفعة جديدة من المعتقلين.

كما شددوا على أنهم كعشائر المنطقة يساندون ق س د بكافة إمكانياتهم، وبيّنوا أن هؤلاء المعتقلين سيعيشون حياتهم الطبيعية لكن على الجميع أن يعوا طريق الصواب والعمل من أجل بناء هذا الوطن بيد واحدة.

بعدها تعهد المفرج عنهم بعدم القيام بأعمال تمس بالأمن العام والمواطنين وعدم الانضمام إلى الجماعات الإرهابية، وذلك بكفالة من شيوخ ووجهاء عشائر المنطقة.

ومن ثم تم تسليم المعتقلين لذويهم.

والجدير بالذكر أن الإدارة الذاتية الديمقراطية وبالتنسيق مع لجنة العلاقات في ق س د أفرجت عن 23 معتقلاً متهمين بالانتماء لمرتزقة داعش، في مطلع شهر تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

(د د/ هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً