إبراهيم الأحمد - أحمد كميان / كري سبي

وقالت كوثر دوكو أنهم شكلوا لجاناً ستقوم بتصحيح الأخطاء الواردة في المنهاج التعليمي. وأكدت أن وسائلاً إعلامية استغلت الأخطاء لتضليل وتشويه المناهج التي يتم اعدادها في شمال وشرق سوريا.

الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا علقت على ما انتقده الشعب في شمال وشرق سوريا من أخطاء خرجت في المناهج التعليمية الجديدة للسلك التعليمي في شمال وشرق سوريا.

إذ وردت في المناهج أسماء بعض المدن بشكل غير دقيق، وعلى سبيل المثال، كانت المناهج تتضمن اطلاق اسم "عين العرب" على مدينة كوباني، علماً أن الاسم الأول أطلقه النظام السوري على المدينة في سياق حملة تعريب أسماء المناطق الكردية.

كوثر دوكو قالت بأن لجانهم المتخصصة بشؤون اعداد المناهج التعليمية ستتوقف عند الخطأ، وأضافت "مدينة كوباني يبقى اسمها كوباني وسري كانية كذلك، أسماء المناطق التي ذكرت في الكتب بشكل خاطئ ستصحح".

وأرجعت دوكو سبب الخطأ إلى حداثة المناهج التي تم اعدادها، وقالت بأن أي منهاج جديد يمكن أن يحتوي على أخطاء وأن ذلك ليس بالغريب.

وقالت بأن الأخطاء يمكن أن تكون قد ظهرت في سبيل إعلام الطلبة عن التسميات التي اطلقت على المدن المذكورة على مر التاريخ وليس بهدف سياسي أو أي شيء آخر.

وأكدت بأنهم شكلوا لجنة مختصة بهذا الشأن ستقوم بتصيح تلك الأخطاء.

ورأت كوثر دوكو بأن "الجهات المعادية لنجاحاتنا ضخمت الأمر اعلاميا وسياسيا واستغلوا الثغرة لتضليل وتشويه المناهج التي يتم اعدادها في شمال وشرق  سوريا".

وشددت على ضرورة أن يأخذ أهالي المنطقة الحيطة والحذر من الاشاعات التي قد تثير البلبلة في المنطقة، ونوهت بأن هدف المعادين لمشروع الأمة الديمقراطية هو بث الإشاعات المغرضة لخلق بلبلة.

وهنئت الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا كوثر دوكو الطلبة بحلول العام الدراسي الجديد وتمنت لهم النجاح والتوفيق.

(ج)

ANHA