كوريا الشمالية تخطو خطوات جدية تجاه جارتها الجنوبية

نقلت مجلة النيوزويك الأمريكية بأن كوريا الشمالية قامت بتفجير عدد من المواقع العسكرية الحدودية كخطوة جدية من اتجاهها بخصوص جهود السلام تجاه جارتها الجنوبية.

مركز الأخبار

حيث دمرت كوريا الشمالية عدداً من منشآتها العسكرية الواقعة بالقرب من حدودها شديدة التحصين مع كوريا الجنوبية كجزء من إطار متفق عليه لتخفيف حدة التوتر بين الأعداء منذ فترة طويلة.

وفي حوالي الساعة الثالثة بعد الظهر. وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية لوكالة يونهاب الكورية الجنوبية أن كوريا الشمالية نسفت عشر نقاط حراسة بالقرب من المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الدولتين .

وتأتي هذه الخطوة تماشياً مع  جهود السلام المستمرة بين الكوريتين ، وقيل أن بيونغ يانغ أخطرت سيول قبل التفجير ، الذي أعقب تفكيك كوريا الجنوبية لمواقع الحراسة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

واتفقت الجيوش الشمالية و الجنوبية المنافستان اللتان انقسمتا بعد الحرب العالمية الثانية وتقاتلا بعضهما بعضاً في سبتمبر / أيلول  على البدء بنزع سلاح كل منهما في المنطقة الحدودية.

وجاء الاتفاق بعد أسابيع من القمة  بين الكوريتين ، والتي التقى خلالها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي للمرة الثالثة. وشهد هذا العام اتصالات غير مسبوقة بين الجارتين ، لكن الولايات المتحدة أبدت تحفظات على اتخاذ تدابير تتضمن خفض الاستعداد العسكري على الحدود.

وواصلت إدارة ترامب تأييد "كيم" لنزع السلاح النووي ، وأضافت أن الاجتماع الثاني بين كيم ترامب كان قيد الإعداد. ومع ذلك ، تباطأت الاتصالات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية ، وأعرب الكثيرون عن تشككهم في نوايا كوريا الشمالية.

وعلى الرغم من القلق المحيط بإزالة الدفاعات عبر الحدود ، فقد ساهمت قيادة الأمم المتحدة بقيادة الولايات المتحدة في الجهود بين الكوريتين لإزالة الألغام في المنطقة الأمنية المشتركة كجزء من اتفاقية سبتمبر ، وستترك الكوريتان نقطة حراسة أمامية واحدة .

(م ش)


إقرأ أيضاً