عبد الرزاق زكريا/الطبقة

بعد تحرير الطبقة من مرتزقة داعش، خطت المرأة فيها خطوات هامة، حيث شاركت في إدارة المؤسسات المدنية والعسكرية، وأصبحت ريادية في مختلف المجالات، ومن بين القطاعات التي طورت المرأة فيها نفسها، هو القطاع الصحي.

حيث، تشكل المرأة غالبية كادر المشفى الوطني في منطقة الطبقة، وتشغل نسبة 70% فيه.

وبهذا الصدد أشارت الرئيسة المشتركة للجنة الصحة في منطقة الطبقة نورس إبراهيم أن عدد أعضاء الكادر الطبي في المشفى الوطني بمدينة الطبقة بلغ نحو 180 من مختلف الاختصاصات.

وأكدت أن نسبة النساء هو الأكثر عدداً في كافة المجالات بدءاً من العاملات إلى الممرضات والقابلات مروراً بفنيات المخبر والتخدير وصولاً إلى مساعدات الجراحة والطب الاختصاصي ومنه النسائي.

ورأت نورس إبراهيم أن المرأة في هذا المجال تقوم بالواجب الملقى على عاتقها فيوماً بعد يوم ترسخ موقعها عبر إثبات جدارتها في العمل الصحي.

وأردفت نورس أن المرأة تشارك في تفعيل جميع أقسام المشفى بما في ذلك الإسعاف والجراحة العامة والعيادات، بالإضافة إلى قسم النسائية الذي يضم حوالي 40 قابلة وممرضة ناهيك عن ثلاث من الطبيبات المختصات.

والجدير بالذكر أن المشفى الوطني الواقع غرب مدينة الطبقة يعتبر حجر الزاوية طبياً في منطقة الطبقة ريفاً ومدينةً، إلا أنه لا يزال يفتقر للإمكانات الطبية التي تخدم الحالة الصحية، سيما الحرجة منها ناهيك عن افتقاده لأقسام تصنف على أنها الأكثر أهمية كقسم الأطفال، بالإضافة للانعدام الكلي لكل ما يتعلق بأمراض الكلى سواء من ناحية الأدوية أو الغسيل.

(ن ح)

ANHA