قامشلو

أغلقت قوات أسايش السليمانية في باشور "جنوب كردستان"، مكاتب حركة حرية المجتمع الديمقراطي بموجب قرار صادر عن حكومة إقليم باشور كردستان، وفي هذا السياق أصدر اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة اليوم بياناً استنكروا فيه إغلاق مكاتب حركة الحرية.

وقرئ البيان من قبل الرئيسة المشتركة لاتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة ليلى إبراهيم، وجاء فيه "في الآونة الأخيرة أقدمت سلطات حكومة باشور كردستان بشكل غير قانوني، وبعيد عن قيم ومطالب الشعب الكردي على إغلاق مكاتب حركة حرية المجتمع الكردستاني، وهذا القرار يخدم الدولة التركية الفاشية، فحكومة إقليم باشور كردستان، ليس لها موقف حيال قواعد الاحتلال التركي الموجودة في باشور كردستان، ولكن مع الأسف تستهدف حكومة إقليم باشور كردستان، بناء على طلب الدولة التركية مكاتب ومؤسسات الشعب الكردي في باشور".

وخلال بيان ناشد مثقفو إقليم الجزيرة، حكومة إقليم باشور كردستان، وقالوا "على حكومة إقليم باشور كردستان، التراجع عن قرارها الخاطئ فوراً، ويجب عليها عدم العمل وفق مصالح أعداء الشعب الكردي، وأن لا تخدم مصالح الاحتلال التركي".

وفي نهاية البيان طالب اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة كافة المؤسسات المدنية والاجتماعية في أجزاء كردستان الأربعة، والأحزاب السياسية، والسياسيين في باشور كردستان، وقال "على كافة المؤسسات الكردستانية القيام بواجبها التاريخي، وأن يسعوا إلى عقد المؤتمر الوطني الكردستاني، وأن يتم سد الطريق أمام المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الكردي".

(م ك/د ج)

ANHA