أحمد العساف /الرقة

خلال فترة تواجد مرتزقة داعش وغيرها من المجموعات المرتزقة في المنطقة، عملت على إهمال القطاع التعليمي، وجعل المدارس مراكز للسجون ومقراتها، الأمر الذي أدى سلباً على الطلاب وحرمانهم من حق التعليم طوال فترة تواجد المرتزقة.

بدأ المكتب التربوي عمله بعد تحرير الرقة وريفها على يد قوات سورية الديمقراطية، واحتضنت المدارس  غير المتضررة الآلاف من الطلاب في بداية بشكل إسعافي لعودة التلاميذ إلى المقاعد الدراسية.

وخلال هذا العام استطاع المكتب افتتاح 79 مدرسة في الريف الشرقي لمدينة الرقة، كما تم تعين 935 معلم/ة، ووصل عدد الطلاب في المدارس إلى 23 ألف طالب وطالبة.

ولإنجاح العملية التربوية عمل المكتب على افتتاح دورات تدريبية للمعلمين والمعلمات في العطلة الصيفية، لتطوير خبراتهم وأسلوب التدريس.

الرئيس المشترك للجنة التربية والتعليم في الكرامة فهد الخلف قال: "واجهتنا بعض الصعوبات في ضعف الإمكانيات وقلة المعلمين، ولكن عملنا حتى نجحنا واستطعنا افتتاح جميع المدرس الموجودة لاستقبال الأطفال، وتم تأمين الكتب المدرسية لأكثر من 10ألف طالب/ة ومازلنا نعمل على تأمين الكتب المدرسية، ونعمل جاهدين على تطوير وإنجاح العملية التربوية في المنطقة".

وتجدر الإشارة بأن  لجنة التربية والتعليم بالتنسيق مع مؤسسة سادكوب وبعض المنظمات العاملة في الريف الشرقي قامت بتقديم المدافئ وتوزيع 70 ألف لتر من مادة المازوت للتدفئة.

(س)

ANHA