أحمد سمير- خالد الجمعة/ الحسكة

ماهر العواد من مدينة الموصل العراقية، التحق بصفوف قوات سوريا الديمقراطية قبل سنة، يقاتل ضد مرتزقة داعش, واتخذ لنفسه اسم شورش أي الثورة اسماً حركياً.

شورش العراقي شاب في العشرينيات من العمر عراقي الأصل من مدينة الموصل، لجأ مع عائلته من العراق إلى سوريا منذ حوالي سنتين خوفاً من ارتكاب مرتزقة داعش جرائم بحقهم، وتقيم عائلته الآن في بلدة الهول الملاصقة للحدود السورية العراقية.

التقت وكالة أنباء هاوار مع المقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية شورش العراقي الذي يشارك في حملة تحرير الحدود السورية العراقية وبلدة الدشيشة الاستراتيجية، آخر معاقل مرتزقة داعش في ريف الحسكة.

وعن سبب انضمامه يقول شورش العراقي "انضممت لقوات سوريا الديمقراطية والمشاركة في هذه الحملة لأقضي على الظلم وأكون بجانب المظلومين وتحريرهم من عدو الإنسانية داعش".

وأضاف شورش "أنا هنا لإعادة المعروف على ما قدمه مقاتلو وحدات حماية الشعب والمرأة من تضحيات ومقاومة في الدفاع عن بعض المناطق العراقية التي دخل إليها مرتزقة داعش، وتأمينهم لجزء من الحدود السورية العراقية" وأكد استعداده للتضحية بروحه "من أجل المظلومين".

وأنهى شورش العراقي حديثه بالقول " نحن في قوات سوريا الديمقراطية أهدافنا الدفاع عن المظلومين وتحريرهم، ومستعدين للتوجه إلى أي مكان وجد فيه شعب مظلوم لتحريرهم من الظلم."

(ك)

ANHA