مركز الأخبار

وقعت مساء أمس جريمة بشعة راحت ضحيتها الطالبة الجامعية غنى أبو صالح  طعناً بالسكين أثناء محاولة مجهولين سرقة هاتفها المحمول في مدينة ديلوك "غازي عنتاب" بباكور "شمال كردستان".

وبحسب العديد من وسائل الإعلام فإن شاباً سورياً حاول مساعدة غنى البالغة من العمر 19 عاماً، لكنه هو أيضاً تعرض للطعن بالسكين، دون ورود معلومات عن حالته.

وتعد هذه الجرائم من أكثر الجرائم المنتشرة في المدن التركية و خاصة بحق المواطنين السوريين المهاجرين إلى تركيا.

(م ح)