مقتل وإصابة 14 مرتزقاً في تفجير الباب وغضب الزيتون تتبنى العملية

أعلنت غرفة عمليات غضب الزيتون أن مقاتليها نفذوا التفجير الذي وقع في مدينة الباب ضد الاحتلال التركي ومرتزقته، مؤكدين مقتل 5 مرتزقة وإصابة 9 آخرين في هذه العملية.

مركز الأخبار

أصدرت غرفة عمليات غضب الزيتون بياناً نشر على موقعها الرسمي تبنت فيه تنفيذ التفجير عبر دراجة نارية في مدينة الباب، وقالت فيه:

"العمليات العسكرية الانتقامية لمقاتلينا ضد مرتزقة الاحتلال التركي في كل من عفرين، إدلب، اعزاز وغيرها من مناطق الشمال السوري في تصاعد مستمر، وهي ستتصاعد بشكل أكبر كلما ارتكب الاحتلال التركي ومرتزقته الانتهاكات بحق أهالينا واستمروا في احتلال أراضينا في عفرين.

ومن ضمن ذلك وبتاريخ 5/3/2019 فجّرت إحدى مجموعاتنا المنتشرة في الشمال السوري دراجة نارية بإحدى الدوريات التابعة لمرتزقة الاحتلال التركي في مدينة الباب حيث قتل في العملية خمسة من مرتزقة الاحتلال وجرح تسعة.

كما قمنا سابقا” بتحذير أهلنا المدنيين بالابتعاد عن مقرات وتجمعات المرتزقة نعيد ونكرر بالابتعاد لأن كل تجمعات المرتزقة مستهدفة من قبل قواتنا كما أننا نحذر المرتزقة من البقاء في أرضنا الطاهرة وإلا سيدفنون فيها.

نؤكد في غرفة عمليات غضب الزيتون، أن عملياتنا في تصاعد مستمر وهي ستستهدف كل من تلطخت يداه بدماء أبناء شعبنا الأبرياء وتلويث أرضنا الطاهرة في عفرين وكافة الشمال السوري، حيث عاهدنا شعبنا منذ بداية انطلاق عملياتنا أننا لن نتردد لحظة في الانتقام من الاحتلال ومرتزقته بكافة السبل والطرق الممكنة".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً