حلب

أصدر مكتب المرأة في مجلس سوريا الديمقراطية فرع حلب بياناً بصدد هجمات الاحتلال التركي على العديد من مناطق الشمال السوري.

حيث قرئ البيان من قبل عضوة مكتب المرأة في مجلس سوريا الديمقراطية فوزية عبد الحنان، وذلك أمام مكتب المجلس بالقسم الغربي في حي الشيخ مقصود.

وجاء في نص البيان:

"ندين ونستنكر بأشد العبارات كل التدخلات الخارجية في الأراضي السورية وعلى رأسها الدولة التركية المتمثلة بأردوغان ومرتزقته.

حيث أن الأحداث السياسية في المنطقة لا تخدم الشعب السوري بشكل عام بل تهدف إلى تقسيم نفوذ هذه الدول على حساب دم الشعب السوري، فالاجتماع الرباعي الأخير كان من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة السورية ولكن ما توضح لنا بأن هذا الاجتماع كان من أجل بقاء تركيا محتلة لأجزاء من الأراضي السورية بما فيها مدنية عفرين التي انتزعت من أهلها وأصحابها بقوة وحشية مدمرة كان ضحيتها أطفال ونساء وشيوخ وحتى الحجر والأشجار لم تسلم من بطشهم.

حيث ازداد أردوغان ومرتزقته طموحاً بعد الصمت الدولي وصمت المنظمات التي تدعي الإنسانية وحقوق الإنسان بأن توجه نحو مدن أخرى كمنبج وغيرها ولكنه فشل في منبج لسياسات تخدم أطرافاً دولية لذلك زادت شراسته بعدما حققت قوات سوريا الديمقراطية انتصارات في دير الزور وقضت على داعش الإرهابي ولم يبقَ منه إلا القليل عندها  اتجهت تركيا إلى الهجوم على أراضي تنعم بالأمن والاستقرار لوجود مشروع وقوى ديمقراطية تحمي جميع الشعب الموجود في تلك المناطق لكي تبقى داعش الوحش المهدد لأمن سوريا كلها وهذا  يؤكد دعم تركيا لهذه القوى الإرهابية لتضمن وجودها  بسوريا كطرف من الأطراف.

وبهجومها على كوباني المقاومة وتل أبيض استهدفت رصاصة غادرة الطفلة سارة التي تبالغ من العمر 6سنوات ولكن هل هذه الطفلة كانت تهدد أمن واستقرار تركيا وسوريا؟ في الحقيقة المؤامرات الدولية لم تنتهِ بعد وهذه حلقة من سلسلة المؤامرات الدولية التي تستهدف حرية الشعوب عامة وحرية المرأة خاصة.

ونحن كنساء بكافة مكوناتنا عرباً وكرداً ومسيحيات نستنكر بأشد العبارات هذه الجرائم البشعة ونؤكد على إصرارنا على مواجهة الإرهاب، كما نناشد جميع المنظمات الإنسانية والحقوقية والمجتمع الدولي للخروج عن صمتها تجاه ما يحدث من قتل ودمار وإزهاق لأرواح الأبرياء من أجل المصالح والنفوذ لأننا لسنا عشاق دمار وحروب وشعارنا دائماً أخوة الشعوب والعيش المشترك، نريد العيش بحرية وكرامة".

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة الشعوب في وجه العدوان التركي ومرتزقته.

(أ ن/آ أ)

ANHA