مركز الأخبار

أصدرت منسقية مؤتمر ستار بياناً بصدد قرار وزارة الخارجية الأمريكية بحق 3 من المناضلين الكرد ومؤسسي حزب العمال الكردستاني.

وجاء في نص البيان:

"قبل كل شيء يعلم العدو والصديق بأن الدولة التركية هي راعية داعش، القاعدة وكافة الإرهاب، الشعب الكردي والمطالبين بالحرية والديمقراطية يقابلون بهجمات شرسة من قبل الدولة التركية، عداوة الدولة التركية للشعب الكردي والمطالبين بالحرية والديمقراطية معروفة، وتم إثبات هذا من خلال ممارسات الاحتلال الفاشية في عفرين، المناضلين الثلاثة والذين ناضلوا في سبيل الحرية منذ 40 عاماً، يتحدث مسؤول وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو بالمر عن اعتقالهم ويحدد هدية مالية لمن يحدد مكانهم.

حركة التحرر الكردستانية التي تناضل بقيادة حزب العمال الكردستاني، دفعت تضحيات عظيمة في سبيل حرية الإنسانية، والشعب الكردي لن يتخلى عنهم، مراد قريلان، جميل بايك ودوران كالكان هم قيادي الشعب الكردي، حركة التحرر الكردستانية لعبت دوراً مهماً في تحرير كوباني وشنكال، وحررت الآلاف من الأهالي وبالأخص النساء من إرهاب داعش، واليوم يتواجد ضمن صفوف حركة الحرية الآلاف من النساء اللواتي يناضلن من أجل حرية المرأة، هؤلاء القياديين يخدمون شعبهم منذ 40 عاماً، الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة صامد بفضل هؤلاء القياديين.

في البداية نناشد كافة النساء الكرد بأن ينتفضوا ويزيدوا من فعالياتهم، القرار الأمريكي الأخير يزيد من غضب الشعب الكردي، ونعيد مرة أخرى يجب على أمريكا بأن لا تظهر سياسات رخيصة كهذه، وأن تعيد النظر في هذا القرار".

(آ أ) 

ANHA