مركز الأخبار

في انذار للجمعيات الخيرية، قالت منظمة رقابة بريطانية "إن باب الهوى، وهو طريق الإمداد الرئيسي إلى إدلب، يخضع لسيطرة هيئة تحرير الشام، وهي منظمة إرهابية محظورة في المملكة المتحدة، ومن الممكن أن تستفيد تلك المجموعة الإرهابية من تلك المعونات".

وأشار موقع  الميدل ايست آي البريطاني إلى  أنه قبل إصدار الانذار، كتبت المنظمة إلى عدد من الجمعيات الخيرية حول مخاوفها من أنهم "هيئة تحرير الشام" يسيطرون على معبر باب الهوى.

ويقول الانذار الذي نشر يوم الاثنين "يجب على أمناء المؤسسات الخيرية الذين يستخدمون حالياً معبر باب الهوى إما مباشرة أو من خلال المنظمات الشريكة أن يفكروا في مخاطر ارتكاب جريمة كهذه بموجب قانون مكافحة الإرهاب في المملكة المتحدة ... وأن يتخذوا الإجراءات المناسبة لتجنب تلك المخاطر".

ويضيف الانذار "قد يشمل ذلك تعليق أو وقف حركة المساعدات عبر معبر باب الهوى في هذا الوقت أو استكشاف طرق بديلة".

وقال الانذار أيضاً "إن المؤسسات الخيرية التي استخدمت المعبر منذ سبتمبر/ أيلول يجب أن تنظر في إنذار كل من شرطة مكافحة الإرهاب والمنظمة إذا كانوا يعتقدون أو يشتبه في أن جريمة تمويل الإرهاب قد ارتكبت".

ولكن بعض مسؤولي المؤسسات الخيرية قالوا لـ "ميدل إيست آي" إنهم قلقون من أن الانذار جزء من جهد لثني المؤسسات الخيرية عن الاستمرار في العمل في مناطق مثل إدلب".

ووفقاً لتحديث حالة عبور الحدود للأمم المتحدة الذي نُشر الشهر الماضي، فإن باب الهوى هو المعبر الوحيد المفتوح إلى إدلب، وهو مدرج في قائمة الأمم المتحدة تحت سيطرة "كيان إداري محلي".

وهناك ثلاثة معابر أخرى في إدلب، اثنان منها مقيدة وأخرى مغلقة، مدرجة في قائمة الأمم المتحدة تحت سيطرة هيئة تحرير الشام. وهناك معبران آخران، أحدهما مغلق والآخر مقيد، تم إدراجهما تحت سيطرة "الإسلاميين القوميين".

وفي سبتمبر/أيلول، أبلغ كل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة التنمية الدولية شركاءهما المحليين بالتوقف عن استخدام باب الهوى بسبب المخاوف من قيام هيئة تحرير الشام بجمع الضرائب من شاحنات المساعدات التي تعبر الحدود.

وفي تقرير مقدم إلى الكونغرس في نوفمبر/تشرين الثاني، قال مكتب المفتش العام، الذي يراجع أعمال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إنه كشف عن "مخططات متعددة لتحويل أموال وسلعات الوكالة الأميركية إلى الجماعات المسلحة في شمال غرب سوريا"، بما في ذلك هيئة تحرير الشام.

(م ش)