الطبقة

تستعد دار الجمعيات التعاونية في منطقة الطبقة خلال الفترة القادمة لافتتاح مشروعين سيكون فيهما المساهمة والنصيب الأكبر للمرأة، حيث تثبت هذه الدار بأن المرأة هي القادرة على تحويل الحياة الفردية إلى حياة تعاونية مشتركة بين الأهالي.

وتعد هذه المشاريع الاقتصادية التي تشارك فيها المرأة هي الثانية من نوعها في مدينة الطبقة وريفها بعد افتتاح مشروع بيت المونة الخاص بالمرأة.

وفي الحديث عن المشروعين والخطوات التي يتم تنفيذها فيهما تحدثت الرئيسة المشتركة لدار الجمعيات التعاونية نجمة الهلال التي أكدت أن الهدف من إنشاء الجمعيتين هو "توفير فرص عمل لأكبر عدد من النساء  وزيادة نسبة مشاركة المرأة في الاقتصاد المستقل، الذي يشجع على الاعتماد على الذات بتحقيق المكاسب المادية والمعنوية في الاقتصاد والمساهمة الفعالة في تنميته".

حيث ستحمل الجمعية الأولى اسم "سيدات الفرات" و يتركز نشاطها ضمن الأعمال اليدوية من نسج الملابس الصوفية ،رش الخرز ،الإكسسوار بالإضافة لأهم مهمة تقع على عاتقها وهي إعادة تدوير المواد التالفة من أقمشة وعلب كرتونية لاستثمارها في العمل لاحقاً.

وتضم جمعية "سيدات الفرات" التي ستفتتح في الحي الثاني مقابل مركز الثقافة والفن ، أكثر من  18 مساهمة كل واحدة منهن تشارك بأسهم متعددة في المشروع الذي تم توفير جميع الأدوات التقنية الخاصة بالعمل من "آلات خياطة ،آلات تطريز ،آلة حبكة ،أسياخ نسج بالإضافة للإبر الخاصة بالتطريز اليدوي"

وأشارت نجمة إلى أن "الكلفة المالية لكل مشروع تقدر بقرابة المليون ليرة تقسم على أسهم يتم المشاركة فيها، ومن المتوقع افتتاح المشروعين بعد قرابة الشهر والنصف".

وأما الجمعية الثانية التي سميت بـ "سيدات المستقبل" والتي تشارك  بها أكثر من 15 امرأة إلى جانب 5 رجال هي عبارة عن "مشغل خياطة" يعمل فيه أكثر الخياطين خبرة في المنطقة.

وسيحتوي المشغل على 16 آلة خياطة 4 منها للحبكة بالإضافة لطاولات القص والمكاوي ، وسيتم افتتاح المشغل في موقع المؤسسة الاستهلاكية في حي المهاجع.

وبصدد أهمية المشروعين أعربت نجمة الهلال عن تفاؤلها بهما وإيمانها بقدرة المرأة،  "من خلال هذه المشاريع قد لمسنا رغبة وإقبالاً من المرأة لمثل هذه المشاريع وحب للعمل من خلال تطوعهن وعملهن على تجهيز المشروعين، ويوماً بعد يوم تثبت المرأة على أنها قادرة على العمل في كافة المجالات وتثبت ذاتها وفعاليتها في المجتمع".

ويذكر أن دار الجمعيات التعاونية قد فعّلت مشروع مزارع الأسماك في وقت سابق مطلع تأسيسها منذ عدة أشهر.

(ع أ/ آ أ)

ANHA