دير الزور

تشهد مناطق شمال وشرق سوريا اعتصامات متتالية ضد تهديدات جيش الاحتلال التركي ضد مناطق شمال وشرق سوريا، والتي تطلق منذ الـ 13 من شهر كانون الأول المنصرم.

شارك في الاعتصام الذي جرى تحت خيمة في بلدة الجزرات بريف دير الزور، العشرات من النساء وعضوات المجالس والمؤسسات في المناطق متاخمة.

في الاعتصام ألقيت العديد من الكلمات، ومنها كلمة باسم لجنة المرأة في مجلس دير الزور المدني ألقتها بتول اليوسف، كلمة باسم لجنة المرأة في المجلس التشريعي ألقتها ملاك عيسى, وكلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقتها مريم العبد الله، وكلمة باسم اتحاد المرأة في دير الزور ألقتها إيلاف الحسن، وكلمة باسم مجلس خط بلدة أبو خشب ألقتها سماح العوران، وكلمة باسم منسقية المرأة في دير الزور.

ورفضت المتحدثات التهديدات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا، واعتبرن بأن ما يجري من تهديدات هي مؤامرة ضد مناطق شمال وشرق سوريا.

وأكدت المتحدثات بأن مناطق شمال وشرق سوريا لن تكون لقمة سائغة للاحتلال التركي في حال شنه لهجوم، مشيرات إلى أنهن اخترن نهج المقاومة ضد المحتلين والإرهاب.

ونوهت المتحدثات بأن الدولة التركية تريد النيل من المكتسبات التي تحققت بفضل الشهداء، وأضفن "لن نقف مكتوفي الأيدي في حال شن أية هجمات".

وانتهى الاعتصام بالهتافات التي تندد بالاحتلال التركي وتحي مقاومة أهالي شمال وشرق سوريا.

وقالت المواطنة عطاء محمود في لقاء لوكالتنا معها بأنهن كزوجات الشهداء سيحمون أرضهن ومكتسبات الشهداء.

(ن ح)

ANHA