علي كدرو- جعفر جعفو/ الشهباء

هدف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من خلال هجومهم على عفرين إلى محو ثقافة، لغة وإرث شعب عفرين واستهدف الكثير من المدارس والأماكن التاريخية ومراكز الثقافة والفن.

لكن شعب عفرين بعد انتقاله إلى مقاطعة الشهباء أثبت أنه متعلق بثقافته ولغته وقامت هيئة الثقافة والفن بإعادة تنظيم عملها من جديد وباشرت بتدريب فرق رقص وغناء وافتتحت مراكزاً لها في الشهباء.

وقامت اليوم هيئة الثقافة والفن بالتنسيق مع اتحاد الفانين في مخيم سردم بافتتاح مركزٍ لأعمال المونتاج وتسجيل الأغاني.

وفي هذا السياق تحدث الإداري في هيئة الثقافة والفن في مخيم سردم مسعود كراد لوكالتنا ANHA وقال" حاول جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من خلال هجومهم على عفرين إلى محو الثقافة، والفن واللغة في عفرين لكن نحن لم نسمح بذلك كوننا متعلقون بثقافتنا ونُعرف بها كونها هويتنا".

وتابع كراد" بعد انتقالنا إلى مقاطعة الشهباء اتخذنا من المقاطعة مكاناً للاستمرار بمقاومة العصر بمرحلتها الثانية وبدأنا بعملنا من جديد وقمنا بإعادة فرقنا للرقص والغناء للعمل إضافة إلى تدريب فرق جديدة للمشاركة في الفعاليات التي نقوم بها من أجل تحرير عفرين".

وقال كراد" نقوم كهيئة الثقافة والفن بالتنسيق مع اتحاد الفانين منذ أسبوع بتجهيز مركز  لتسجيل الصوت وأيضاً لنتمكن من القيام ببعض أمور المونتاج في مخيم سردم.

وبحسب كراد فإن أعمال التجهيز انتهت اليوم بعد أن واجهوا بعض الصعوبات في تأمين المستلزمات للمركز بسس الحصار الذي تعاني منه مقاطعة الشهباء.

(سـ)

ANHA