واشنطن بوست: أبو بكر البغدادي استفاد من هجوم تركيا على عفرين لرسم استراتيجية طويلة الأمد

قالت صحيفة واشنطن بوست نقلاً عن مسؤولين أمريكيين أن الهجوم التركي على مدينة عفرين بشمال سوريا، أدى إلى تمكين مرتزقة داعش من إعادة تنظيم صفوفه في البادية السورية واستقدام تعزيزات ومساعدات إلى المنطقة.

مركز الاخبار

وأكدت الصحيفة أن زعيم تنظيم مرتزقة داعش، أبوبكر البغدادي، ما زال حياً، ويسعى إلى طرح استراتيجية طويلة الأمد، خلافاً للمعلومات التي أفادت قبل أيام بأن البغدادي اعتقل من قبل التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، في تقريرها يوم أمس أن البغدادي يسعى على ما يبدو إلى طرح استراتيجية طويلة الأمد سوف تتيح لتنظيمه البقاء، على الرغم من الانتصار عليه عسكرياً في سوريا والعراق.

وأشارت الصحيفة إلى أن الهجوم التركي على مدينة عفرين بشمال سوريا، أدى إلى تمكين داعش من إعادة تنظيم صفوفه في البادية السورية واستقدام تعزيزات ومساعدات إلى المنطقة.

وذكّرت الصحيفة بأن البغدادي تطرق، أثناء اجتماع مع قيادات التنظيم عقده في محافظة دير الزور منتصف 2017، إلى موضوع مفاجئ، حيث لم يركز على هزائم التنظيم العسكرية بل على ضرورة مراجعة برنامجه التعليمي، وذلك حسب اعترافات القيادي الداعشي المدعو أبو زيد العراقي.

وأكدت الصحيفة أن البغدادي، حسب معطيات استخباراتية، ركّز جهوده في الأشهر الأخيرة على وضع أسس إيديولوجية متينة من أجل حماية التنظيم من الانهيار الكامل رغم تدمير “الخلافة” في سوريا والعراق، كما يقف، على الأرجح، وراء سلسلة رسائل تهدف إلى تسوية الخلافات داخل “داعش”.

وحذر مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون من أن كل ذلك يبدو تراجعاً منظماً، حيث يعمل البغدادي على التهيئة للانتقال من “الخلافة” إلى حرب سرية وشبكة إرهابية عالمية.


إقرأ أيضاً