قامشلو

الفنان صلاح أوسي من مواليد عام 1955 من أبناء قرية تل شعير التابعة لناحية تربه سبيه في مقاطعة قامشلو، ولد في كنف عائلة وطنية ومتدينة، وكرس حياته في خدمة إحياء الفن والفلكلور والثقافة الكردية.

عرف الفنان صلاح في مجتمعه بأخلاقه الحميدة وبساطة معاشرته في الوسط الاجتماعي وتواضعه بين الأهالي، كأحد الرموز المتأصلة في الوسطين الاجتماعي والثقافي في روج آفا.

قضى أوسي 35 عاماً في محله المخصص لبيع الآلات الموسيقية التي كان يصنعها بيده في مدينة قامشلو.

أوسي لم يفارق مدينته قامشلو ولم يغب عنها في أي نوروز، ومن أحد أقواله الشهيرة، واصفاً فيها حبه لمدينته "أنا سمكة وقامشلو المياه الوحيدة بالنسبة لي في العالم...فما أخرج منها إلا وهلكت".

وشغل أوسي خلال مسيرته الفنية منصب نائب الرئاسة المشتركة لاتحاد الفنانين في إقليم الجزيرة.

وأصيب أوسي منذ عام بمرض العضال، وكان يتلقى العلاج في أحد مشافي باشور كردستان، إلا أنه عاد إلى المدينة من جديد.

وفارق الفنان الكردي صلاح أوسي حياته صباح اليوم بعد صراعه لعام كامل مع مرض العضال.

ومن المقرر أن يدفن أوسي في مسقط رأسه بقرية تل شعير التابعة لناحية تربه سبيه في الساعة 17.00 عصر اليوم الخميس.

(غ ع/ س إ)

ANHA