كلثومة علي-رابرين تحلو/ قامشلو

بالتزامن مع الذكرى السنوية لبدء المؤامرة الدولية التي استهدفت قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، تتوالى ردود الأفعال حيال العزلة التي تفرضها الدولة التركية على أوجلان.

وكالة أنباء هاوار استطلعت عدد من المثقفين والساسة الكرد في ناحية كركي لكي حول الموضع.

تركيا تسعى إلى حجب أفكار أوجلان عن الشعوب المظلومة

السياسي مصطفى مام خير قال إن الدولة التركية تسعى من خلال العزلة التي تفرضها على أوجلان، حجب أفكار أوجلان عن الشعوب المظلومة. مؤكداً إن جميع الحجج التي تسوقها تركيا لاستمرار العزلة، بما فيها القرار الأخير الذي يقضي بمنع زيارة أوجلان لمدة 6 أشهر، تأتي في إطار هذا الهدف.

’التزامنا بأفكار القائد سيؤدي إلى فشل المؤامرة‘

ما خير ربط الانتصارات التي تحققت في مناطق شمال سوريا بأفكار وتوجيهات أوجلان عن الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب.

وأضاف مام خير"التزامنا بفكر القائد وتطبيق فكره، سيكسر الحصار وقيود السجن عن قائدنا، إن حرية القائد تعني حرية الشعوب المظلومة ونشر الديمقراطية بين الشعوب.

كما أدان مام خير الصمت الدولي إزاء العزلة التي تفرضها الدولة التركية على أوجلان وقال إن هذا الصمت يشجع الدولة التركية على التمادي في ممارساتها.

ممارسات الدولة التركية تعكس طبيعتها الفاشية

أما السياسي عبد الهادي أحمد فقال إن سياسات العزلة التي تفرضها الدولة التركية ضد أوجلان تعكس الطبيعة الفاشية للدولة التركية "هذه الممارسات تعكس الطبيعة الفاشية والذهنية الدكتاتورية للدولة التركية، القائمة على سياسة الإنكار والإبادة بحق الشعب الكردي في جميع المراحل والعصور".

وأضاف "إن العزلة المشدد هي نتاج للسياسة الانكارية. إلا هذه السياسات تصطدم بنضال الشعب الكردي وجميع الشعوب في كردستان والشرق الاوسط وفي العديد من مناطق العالم وفي".

’تسعى تركيا إلى عزل القائد عن الشعب‘

فيما نوه السياسي حسين عثمان إلى العزلة المشددة التي تفرضها الدولة التركية تأتي في إطار المساعي التركي لعزل أوجلان عن الشعب الكردي "وبالتالي ابعاد أفكار القائد عن الشعوب المضطهدة والمحبة للحرية".

وأضاف عثمان "ان هذه السياسة التي لجأت اليها الدولة التركية في الآونة الأخيرة هي نتيجة اخفاقاتها في الشرق الاوسط والعالم. بسبب سياساتها القائمة على الطغيان والدكتاتورية."

(ك)

ANHA