قامشلو

يصادف اليوم الذكرى السنوية الأولى على استشهاد مراسلَي وكالتنا دليشان إيبش وهوكر محمد، اللذان استشهدا نتيجة تفجير سيارتين مفخختين في ريف مقاطعة الحسكة، استهدفتا المدنيين الفارين من المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري ومرتزقة داعش، وذلك في الـ 12 من شهر تشرين الأول من عام 2017.  

وشارك في المراسم العديد من الصحفيين ومراسلي ومراسلات وكالتنا ANHA, وعائلة الشهيد هوكر محمد, الرئيسان المشتركان لاتحاد الإعلام الحر  سيبان جان وأفين ميرزا.

بدأت مراسم الاستذكار بالوقوف دقيقة صمت, ثم ألقى رئيس هيئة التحرير في وكالتنا ANHA دلشاد جودي كلمة قال فيها, أن الشهيدان هوكر ودليشان والشهيد رزكار دنيز كانوا يتابعون أوضاع النازحين الفارين من بطش داعش والنظام السوري.

وتابع "لكن نتيجة فشل تلك القوى وعدم تحملهم تلك الانتصارات التي حققها المقاتلون والصحفيون، أرسلوا سيارتين مفخختين وفجروهما بين النازحين، مما أدى إلى استشهاد مراسلي وكالتنا وعدد كبير من النازحين".

وتطرق جودي إلى شخصية الشهيدين هوكر محمد ودليشان إيبش، وأضاف "الشهيدة دليشان كانت تمثل المرأة الحرة في الصحافة الكردية, والشهيد هوكر كان يمثل الإنسان المقاوم والحر في سبيل إظهار حقيقة شعبه, حتى نالا مرتبة الشهادة".

وفي الختام عاهد دلشاد جودي, الشهيد هوكر محمد ودليشان إيبش ورزكار دنيز على حمل كاميرتهم وتحقيق جميع أهدافهم "في سبيل إظهار حقيقة ثورة شمال سوريا".

وبعدها ألقى الرئيس المشترك لاتحاد الإعلام الحر سيبان جان كلمة قال فيها "باسم اتحاد الإعلام الحر أقدم التعازي لفريق  ووكالة أنباء هاوار على استشهاد مراسلهما هوكر محمد ودليشان إيبش".

وأشار جان أن الحملة التي استشهد فيها هوكر محمد ودليشان إيبش ورزكار دنيز إلى جانب العديد من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية, الآن في مرحلتها الأخيرة وأنها ستنتصر في وقتٍ وجيز.

وتابع "نرى اليوم بأن حرية الصحفيين في تركيا تقمع, وهي الآن تحاول إخفاء تلك الممارسات. يتوجب علينا أن لا ننسى البطولات التي حققها الشهداء الصحفيين، نقول لهم لن نترك كاميراتكم وأقلامكم".

بعدها تحدث والد الشهيد هوكر محمد، فيصل محمد، وقال "أفتخر بشهادة ولدي هوكر وأقول بأن هذه المرتبة لا يحصل عليها أحد بسهولة, يجب علينا أن نضحي بأنفسنا حتى نصل إلى تلك المرتبة".

وفي الختام قدم فيصل محمد التعازي لمراسلي وصحفيي وأعضاء وكالتنا ANHA وجميع عائلات الشهداء والشعب الكردي.

(د أ – ع خ/ن ح)

ANHA