شيندا أكرم/مركز الأخبار

عمدت دولة الاحتلال التركي في الآونة الأخيرة على اعتقال عدد من الصحفيين والصحفيات والسياسيين. وبهذا الصدد أجرت وكالتنا لقاء مع الصحفية والكاتبة في صحيفة يني أوزكور بوليتكا روجبين أكين، والتي أفادت بأن الهدف من اعتقال الصحفيات هو طمس حقيقة النساء المناضلات والعمل على انهيار المجتمع برمته.

روجبين نوهت بأن حزب العدالة والتنمية يعملون على إبادة المجتمع وطمس حقوق الشعب الكردي لذا كثفت من الضغط على الصحفيين والسياسيين، وهذه المرة اعتقل عدد كبير من الصحفيات اللواتي يعملن على إظهار حقيقة المرأة المناضلة.

روجبين نوهت بأن الاعتقالات التي قام بها حزب العدالة والتنمية في الآونة الأخيرة ماهي إلا سلسلة من عمليات القمع والإبادة بحق الشعب الكردي في باكور كردستان.

وقالت روجبين "هدف حزب العدالة والتنمية هو كسر إرادة المجتمع من خلال القضاء على دور المرأة فيه، كونهم يدركون أن حرية المجتمع تبدأ من حرية المرأة المناضلة والمقاومة في وجه الإرهاب الممارس بحقهم".

روجبين أوضحت بأن هذه ليست المرة الأولى التي تستهدف الصحفيات من قبل الدولة التركية، حيث أن دولة الاحتلال التركي قامت بإغلاق العديد من الوكالات الخاصة بالمرأة ومنها وكالة المرأة "جنها"، كما قامت بحظر وكالة "شوجن" التي كانت تظهر حقيقة المرأة وصوت المرأة الحرة في كافة أجزاء كردستان، "ما زالت دولة الاحتلال التركي تستهدف المجتمع من خلال استهداف المرأة الحرة وفي مقدمتهم الصحفيات اللواتي يعملن على فضح ممارساتهم وإظهار حقيقة المرأة الحرة".

ودعت الكاتبة والصحفية روجبين أكين كافة الصحفيين والصحفيات بالنضال ضد ممارسات دولة الاحتلال التركي وفضح ممارساتهم اللا أخلاقية بحق الشعب الكردي وفي مقدمتهم الصحفيين والصحفيات، "حان الوقت كي نعزز دورنا ونعمل على إظهار حقيقة دولة الاحتلال التركي للرأي العام والعالمي".

(آ أ)

ANHA