100منظمة إنسانية في شمال سوريا: التهديدات التركية لها تبعات خطيرة على الحالة الإنسانية

أكدت أكثر من 100 منظمة إنسانية تعمل في مناطق الإدارة الذاتية أن التهديدات التركية لن تثنيها عن القيام بواجبها الإنساني، كما أشارت إلى أن أي عدوان على المنطقة سيسبب موجات نزوح كبيرة وله ارتدادات على الحالة الإنسانية، خلال اجتماع.

عقد مكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا اليوم اجتماعه الدوي الشهري مع المنظمات العاملة في مناطق الإدارة الذاتية، وناقشوا خلاله الخدمات التي تقدمها المنظمات واستعداداتها لاستقبال الشتاء بالإضافة إلى حالات الطوارئ وآلية إغاثة المدنيين حال وقوع أي اعتداء على المنطقة والذي من المتوقع أنه سيتسبب بحالات نزوح كبيرة.

وحضر الاجتماع الرئيس المشترك لمكتب الشؤون الإنسانية وأكثر من 250 شخصية يمثلون ما يقارب 100منظمة إنسانية تعمل في مناطق الإدارة الذاتية بشمال وشرق سوريا.

ناقش المجتمعون التهديدات التركية لمناطق الإدارة الذاتية وارتدادات انسحاب قوات التحالف الدولي من بعض المناطق الأمر الذي سينعكس سلباً على أهالي المنطقة وربما يهيئ لهجوم تركي على المنطقة الأمر الذي له تداعيات كارثية وسيسبب موجات نزوح في المنطقة.

وأكدت المنظمات أن الانسحاب والتهديدات لن تثنيها عن القيام بواجبها الإنساني في المنطقة وأنها جاهزة ومستمرة في تقديم الدعم الإنساني لأهالي المنطقة وعدم وجود أي تغيير في خططها التي تعمل عليها حالياً.

كما اتفق المجتمعون على ضرورة أن تضع المنظمات خطط طوارئ تحسباً لوجود موجات نزوح قد تنجم عن أي اعتداء على المنطقة.

كما ناقش المجتمعون بعض التفاصيل التي تتعلق بعمل المنظمات وخططها لاستقبال الموسم الشتوي الحالي وآليات عملها في الإدارات وعلاقاتها مع مكاتب المنظمات في الإدارات السبعة وآلية التوظيف لديها، وتوقيع مذكرات التفاهم ومناقصات العمل.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً