143 يوماً والإضراب ما زال مستمراً

دخل إضراب ليلى كوفن عن الطعام، يومه الـ 143، وإضراب ناصر ياغز يومه الـ 130. فيما طلب 20 برلمانياً في الحزب اليساري الألماني من حكومة ميركل أن تعمل على تحقيق مطالب المضربين عن الطعام.

دخل إضراب البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي والرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي ليلى كوفن، يومه الـ 143، مطالبة بإنهاء العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

فيما دخل إضراب ممثل حزب الشعوب الديمقراطي في مدينة هولير ناصر ياغز يومه الـ 130، كما دخل إضراب النشطاء الـ 14 في ستراسبورغ، وإمام شيش في الويلز، عن الطعام، يومه الـ 104.

بحسب المعلومات فإن وضع ناصر ياغز حرج، يعاني من آلام في رأسه وعينيه، ولا يستطيع النوم أو الوقوف على قدميه. ياغز لا يستطيع الخروج من غرفته بسبب وضعه الصحي.

وفي مبنى حزب الشعوب الديمقراطي في مدينة آمد، يستمر البرلمانيون في حزب الشعوب الديمقراطي، ديرسم داغ، طيب تمل ومراد سارساج، في إضرابهم عن الطعام.

كما دخل إضراب المعتقلين في سجون الدولة التركية، والذي بدأ منذ الـ 16 من كانون الأول، يومه الـ 105. وفي الأول من آذار الجاري انتشر الإضراب في كافة سجون الدولة التركية.

المعتقلون يواصلون الإضراب عن الطعام في منازلهم

المعتقل سدات آكين الذي بدأ الإضراب عن الطعام في سجن آرزنجان يواصل الإضراب في منزله الواقع في باتمان لليوم الـ 83 على التوالي. أما المعتقلة غربت أكتيرن التي بدأت الإضراب عن الطعام في سجن بكر كوي في استنبول في 15 كانون الثاني فتواصل الإضراب في منزلها الكائن في ناحية ديرك التابعة لميردين منذ الإفراج عنها في 8 آذار الجاري. المعتقل إحسان سنمش، 55 عاماً، بدأ الإضراب عن الطعام في سجن سيلفري في استنبول في الأول من آذار ويواصل الإضراب في منزله الواقع في ناحية جوكورجكمجا في استنبول منذ الإفراج عنه في 11 آذار.

المعتقل فردي قره باي أضرب عن الطعام في الأول من آذار ويواصل الإضراب في منزله منذ الإفراج عنه في 22 آذار. أما المعتقل سنان أركيلجي المضرب عن الطعام منذ الأول من آذار فيواصل الإضراب عن الطعام في منزله الواقع في ناحية باشاك شهير في استنبول بعد الإفراج عنه بتاريخ 21 آذار.

برلمانيو الحزب اليساري في ألمانيا يناشدون الحكومة

قدم 20 برلمانياً عن الحزب اليساري الألماني عريضة إلى حكومة ميركل من أجل التدخل في موضوع المضربين عن الطعام.

العريضة تضمنت انتقادات لحكومة ميركل حول مماطلتها وتجاهلها للأحداث الجارية في تركيا، وجاء فيها أيضاً "إن الدولة الرائدة في الاتحاد الأوروبي بإمكانها أن تفرض على تركيا الالتزام بالمبادئ والقوانين وإنقاذ حياة المضربين عن الطعام، يجب أن تحاولوا هذه المرة ولكن ليس لأجل العلاقات الاقتصادية بل من أجل حياة الإنسان".

وفي سياق متصل زار وفد يضم أعضاء مجموعة الدعم السويدية، قيادات من الحزب الأحمر، وأعضاء الحزب اليساري الألماني، ليلى كوفن في منزلها الكائن في آمد والمضربة عن الطعام منذ 143 يوماً.

(ك-ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً