" الشهيدة ساكينة ورفيقاتها شعلة لنضال المرأة الحرة"

استنكرت نساء مدينة حلب المجزرة التي ارتكبها الميت التركي بحق المناضلات الثلاث، وأكدن على المزيد من المقاومة ضد  كافة الأنظمة السلطوية التي تناهض فكرة تحرر المرأة.

يصادف الـ 9 من كانون الثاني الذكرى السابعة لاستشهاد المناضلة ساكينة جانسيز ورفيقاتها، اللواتي تعرضن للاغتيال من جهة الاستخبارات التركية في العاصمة الفرنسية باريس.

ومع اقتراب ذكرى استشهادهن رصدت وكالتنا آراء النساء اللواتي أكدن على استمرارهن على نهج الشهيدات الثلاثة ساكينة جانسز وليلى دوغان وفيدان شايلمز.

المواطنة جيهان حسين" بشخص الشهيدات الثلاث ساكينة وليلى وفيدان نستذكر جميع شهيدات الحرية ونعاهد المضي على خطاهن".

 وسنزيد من ثأرنا أمام كافة الأنظمة السلطوية التي تناهض فكرة تحرر المرأة".

واستنكرت جيهان تلك المجزرة  قائلةً " الدولة الفاشية التركية تريد كسر إرادة المرأة، وعزيمتها، دون جدوى  لأن المرأة هي صاحبة الإرادة والقوة،  وأثبتت نفسها أمام العالم".

ومن جانبها قالت  المواطنة  زينات علي :بأنهن استمددن قوتهن من المناضلات ، وبفضل فكرهن استطعن أن يشكلن تنظيماً يحمي إرادة المرأة ".

كما أشارت المواطنة سوسن نعسان إلى أن الاحتلال التركي أراد أن يقمع حركة حرية المرأة، التي تسعى لخلق الإرادة الحرة .

 ونؤكد  أننا لن نستسلم، فالانتصارات التي حققتها المرأة في ثورة روج آفا كانت بكفاح تلك الشهيدات".

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً