"النزوح والتهجير" محور جلسة مجلس المرأة السورية في الرقة

نظم مجلس المرأة السورية ندوة تناولت "الهجرة والنزوح"، وأشارت إلى أن مشاكل اللجوء والنزوح القسري والهجرة تعّد من أكثر القضايا التي واجهت المجتمع الدولي نتيجة الصراعات المحتدمة.

يستمر مجلس المرأة السورية بعقد المزيد من الندوات والمحاضرات المتنوعة لنساء المنطقة، حيث عقد صباح اليوم، ندوة حول النزوح والهجرة بحضور العشرات من نساء المؤسسات المدنية وعضوات من حزب سوريا المستقبل في الرقة وفرع إدلب.

في بداية الجلسة تحدثت عضوة مكتب العلاقات العامة في مجلس المرأة السورية هبة محمد وقالت إن مشاكل اللجوء والنزوح القسري والهجرة تعّد من أكثر القضايا التي واجهت المجتمع الدولي، كون هذه الفئات من بين أكثر مجموعات الناس تعرضًا للمعاناة سواء كان ذلك نتيجة صراع أو اضطهاد أو غير ذلك من أنواع انتهاكات حقوق الإنسان.

وأوضحت: تستضيف تركيا عددًا من اللاجئين يفوق الأعداد التي تستضيفها غيرها من الدول، وذلك جراء اشتعال حرب أهلية في سوريا المجاورة منذ عام 2011.

وفيما بعد تطرقت عضوة مجلس المرأة السورية سعاد الكردي إلى الوضع المعيشي للنازحين منذ بداية الأزمة السورية، وقالت إن الكثير من النساء يقمن بتنظيم أنفسهن ضمن المخيمات، وتشكيل حواضن لمشاريع تنمية سبل العيش في مخيمات النزوح.

ومن ثم فتح باب النقاش والاستفسارات أمام المشاركات في الندوة وتحدثن عن أسباب الهجرة والنزوح.

في نهاية الجلسة عُرض سنفزيون تناول نزوح وتشريد الأهالي منذ بداية الأزمة السورية.

(رع / س و)

ANHA


إقرأ أيضاً