"إما أن نعيش بكرامة أو ندفن تحت أرضنا فنحن لا نقبل الاستسلام"

شيّع المئات من أهالي مدينة كوباني جثمان المقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية أحمد نبهان إلى مثواه الأخير في مزار الشهيدة دجلة، فيما ألقيت كلماتٌ حضت على المقاومة للعيش بكرامة.

وتوافد المئات من أهالي مدينة كوباني وقراها إلى مزار الشهيدة دجلة بالقرب من المدينة، وشاركوا في مراسم تشييع المقاتل أحمد نبهان الاسم الحركي آيدل قبة المنحدر من قرية "قبة" غرب المقاطعة، والذي فقد حياته أثناء أدائه لواجبه العسكري.

وحضر مراسم التشييع عائلة الشهيد إلى جانب قياديين عسكريين من قوات سوريا الديمقراطية وإداريين في المؤسسات المدنية في المقاطعة.

هذا وقدم مئات المقاتلين عرضاً عسكرياً مع بداية المراسم، ألقى بعدها القيادي ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية بروسك مروح كلمة جاء فيها "علينا أن نعتز ونرفع رؤوسنا عالياً ، لقد وحدتنا الشهادة والدماء تحت راية قوات سوريا الديمقراطية لقد خاض أبناء شعبنا ملاحم وبطولات شهد لها العالم من كوباني إلى دير الزور ومن الجزيرة إلى عفرين، لقد قدمت التضحيات  لنعطي رسالة واضحة مفادها أما أن نعيش بكرامة أو ندفن تحت أرضنا المباركة لتعيش الأجيال التي تلينا بحرية وكرامة فنحن لا نستسلم".

من جانبها قالت عضوة مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة كوباني أمل مصطفى "لقد أحيي مجتمعنا من الرماد وقدمنا خيرة شبابنا في سبيل أن نحيا على هذه الأرض بسلام، على من يعادي هذا الشعب أن يراجع حساباته، فنحن لا نقبل بأي تدخل خارجي ولن ننجر خلف مطامع الدول الكبرى هدفنا هو إحلال الحرية والديمقراطية".

هذا وقرأ مجلس عوائل الشهداء وثيقة الشهيد أحمد نبهان، فيما تعالت أصوات الشعارات التي أطلقت من قبل المشيعين والتي تخلد الشهداء وتحيي المقاتلين ليوارى جثمان الشهيد الثرى في مزار الشهيدة دجلة.

( زس  س ع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً