"الدستور الذي لا نشارك فيه لن نلتزم به"

رداً على تغييب ممثلي مكونات شمال وشرق سوريا عن اللجنة الدستورية، نظّم مؤتمر ستار احتجاجاً أمام مقر الأمم المتحدة، بيّنت المحتجات من خلاله بأن الدستور الذي لا يُشاركن فيه لن يلتزمن به.

احتجاجاً لتغييب ممثلي شمال وشرق سوريا عن اللجنة الدستورية التي أعلن عنها الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس في 23 أيلول، نصب مؤتمر ستار، اليوم 1 تشرين الأول، خيمة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة قامشلو.

وعُلقت في الخيمة يافطات كُتب عليها بلغات المكونات الثلاثة في المنطقة الكردية والعربية والسريانية، "الدستور الذي لا نشارك فيه لن نلتزم به"، "لا نقبل بمعاهدة لوزان جديدة"، "دستورنا هو العقد الاجتماعي الذي سُطّر بدماء الشهداء".

كما وحملت المشاركات المعتصمات صور ذويهن المقاتلين الذي استشهدوا أثناء صد الهجمات التي شُنّت على مناطق شمال وشرق سوريا من قبل مرتزقة داعش والنظام وكافة الفصائل المرتزقة.

ووزعت النساء المشاركات في خيمة الاحتجاج المناشير على المارة والتي تتضمن التنديد بإقصاء الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عن لجنة صياغة الدستور السوري، والدعوة إلى المشاركة في التظاهرة المرتقبة التي ستُقام يوم غد الأربعاء في مدينة قامشلو.

وحول برنامج الاعتصام أشارت عضوة مؤتمر ستار منيجة حيدر بأن الهدف من الاحتجاج هو رداً على تغييب مكونات شمال وشرق سوريا عن لجنة صياغة الدستور السوري، وأوضحت بأن الاعتصام سيستمر حتى يوم الغد.

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس في 23 أيلول، عن تشكيل اللجنة الدستورية السورية، وخلت اللجنة من ممثلي الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، فبحسب غوتيريس تضم اللجنة 150 عضواً، 50 منهم يختارهم النظام، و50 تختارهم ما تسمى بالمعارضة المرتبطة بتركيا، و50 يختارهم المبعوث الخاص للأمم المتحدة.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً