"المجتمع المدني" في إقليم عفرين يُندد بالتهديدات التركية

ندّدت النساء العضوات في منظمات المجتمع المدني في إقليم عفرين بالتهديدات التركية وأكّدن انضمامهن إلى حملة "احمي ترابك وكرامتك، ادحر الاحتلال وداعش" التي أطلقها مؤتمر ستار.

وتجمّعت العشرات من النساء العضوات في منظمات واتحادات ونقابات المجتمع المدني لإقليم عفرين في وسط ساحة مخيم سردم التابع لناحية أحداث بمقاطعة الشهباء، للتنديد بالتهديدات التركية ضد مناطق شمال وشرق سوريا.

وقُرئ خلال التجمع البيان الذي أصدرته النساء بهذا الصدد من قبل عضو الاتحاد الإيزيدي لمقاطعة عفرين كولي جعفر، وجاء فيه:

"نحن منظمات واتحادات ونقابات المجتمع المدني في شمال وشرق سوريا نُدين ونستنكر عدوان الدولة التركية وتهديداتها في اجتياح واحتلال مناطقنا وأرضنا ونعلن دعمنا وتضامننا وانضمامنا إلى الحملة التي أطلقها مؤتمر ستار تحت شعار "احمي ترابك وكرامتك, ادحر الاحتلال وداعش"، لأن الدولة التركية الطورانية تسعى وبكل الوسائل إلى إعادة إحياء الإمبراطورية العثمانية البائدة والتي رزحت تحت سطوتها وحشيتها شعوب المنطقة لمدة أربعمائة عام".

وأضاف البيان "التهديدات التركية لمناطقنا الآمنة والمستقرة هو تهديد للسلم والأمن الدوليين والتي قامت هيئة الأمم المتحدة في الأساس لحفظها, وهي أحد المقاصد الأساسية التي تبنتها في ميثاق سان فرانسيسكو المؤسس لها, وتقنين القانون الدولي وصياغة قواعده جاء لتحقيق هذا المقصد الذي كان منطلقاً لولادة نظام قانوني دولي".

"ونحن كنساء شمال وشرق سورية نؤكد أننا سنناضل في وجه هذه التهديدات التركية وسنحمي تراب وطننا وكرامتنا في وجه أي غزو أو احتلال".

ودعا البيان المجتمع الدولي بكافة هيئاته ومنظماته النسائية والأممية والحقوقية, وكافة منظمات المجتمع المدني والتحالف الدولي والرأي العام العالمي للقيام بواجبهم لوقف التهديدات التركية "ومنعها من تنفيذ عدوانها المبيت على المنطقة. واعتبار هذا العدوان ضرباً للسلم والأمن الدوليين وخرقاً لسيادة الدولة السورية".

(آ ر/ك)


إقرأ أيضاً