"كلما ارتفعت أصوات الرصاص ضد العدو سنرفع أصوات حناجرنا"

تستمر هيئة الثقافة والفن لإقليم عفرين في مقاطعة الشهباء بالعمل على إنتاج الأعمال الفنية الغنائية المصوّرة لمساندة مقاومة الكرامة في شمال وشرق سوريا.

التزامن مع شن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته الهجمات على شمال وشرق سوريا، زادت هيئة الثقافة والفن لإقليم عفرين من وتيرة الأنشطة والفعاليات التي تعكس واقع مقاومة قوات سوريا الديمقراطية في وجه عدوان الاحتلال التركي.

وأخرجت فرقة (جياي كورمينج) التابعة لهيئة الثقافة والفن فيديو كليب باسم (هردر روج آفا) من كلمات وألحان الفنان جوان حسن استمرت ليوم واحد، تعبيراً عن مساندة مقاومة الكرامة التي تبديها قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا.

ومع القصف المستمر على مقاطعة الشهباء من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، بالإضافة للحصار المفروض من قبل النظام السوري، لم تتوقف هيئة الثقافة والفن في إقليم عفرين عن عملها في الرفع من معنويات أهالي مقاطعة عفرين المحتلة في المخيمات والمنازل شبه المدمرة، رغم الإمكانيات الضئيلة التي بين يديها.

وخلال لقاء وكالتنا مع الفنان والعضو في هيئة الثقافة والفن، جوان حسن، تحدث عن دور وأهمية حركة الثقافة والفن في الوقت الذي يشن فيه جيش الاحتلال التركي ومرتزقته عدوانه على أراضي روج آفا.

وأوضح حسن في بداية حديثه قائلاً: دور الثقافة والفن في ثورة الكرامة والدفاع عن الأرض لا يقتصر على حمل السلاح فقط، فحركة الثقافة والفن وقفت في الخندق المهم بجانب المقاتلين، وذلك بحناجرهم وعزفهم في وجه الغزو التركي على أراضي شمال وشرق سوريا.

وأضاف حسن "بعد التهجير القسري الذي شهده أهالي مقاطعة عفرين المحتلة إلى مقاطعة الشهباء في الـ 18 من آذار من العام المنصرم، عملت فرقة جياي كورمينج، التابعة لهيئة الثقافة والفن على إخراج العديد من الأعمال الفنية الغنائية المُصوّرة في مقاطعة الشهباء، بهدف رفع معنويات الأهالي.

ونوّه حسن أنه في الوقت الذي يشن فيه جيش الاحتلال التركي ومرتزقته هجماته على شمال وشرق سوريا، عملنا على إخراج كليباً باسم (هردر روج آفا) بمشاركة العديد من فناني عفرين، مشيراً إلى أنهم بصدد عمل فني جديد يتضمن "كليب" غنائي جماعي عن المقاومة.

وقال الفنان جوان حسن في نهاية لقائه مع وكالتنا "إن أعمالنا الفنية لن تتوقف، فكلما ارتفعت أصوات الرصاص بوجه العدوان نتعهد بأننا سنرفع أصوات حناجرنا".

(آ ر)


إقرأ أيضاً