"ما قاله القائد أوجلان قبل 20 عاماً، يُطبّق الآن على أرض الواقع"

حثت الأم أسمهان رسول على ضرورة توطيد العلاقات بين الدول المجاورة و الحل السلمي بعيداً عن الحرب، الذي أشار إليه قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان التي التقت به قبل 20 عاماً.

التقت الأم أسمهان رسول ذات الـ50 عاماً، من أهالي قرية كفر صفرة التابعة لناحية جندريسة بمقاطعة عفرين، بالقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان بمدينة حلب عام 1997.

وعن تفاصيل ما جرى خلال لقائها بالقائد أوجلان، قالت أسمهان بأن القائد شدّد آنذاك على ضرورة توطيد العلاقات بين الدول المجاورة وإيجاد حل لأزمات الشرق الأوسط بعيداً عن الحرب.

ونوّهت أسمهان رسول عن المواضيع التي ركّز عليها القائد عبد الله أوجلان :" القائد حثّ على ضرورة تأدية المهام المُوكلة على عاتق الأهالي والعمل على تنظيم الأهالي، وأشار بأنه بهذه الطريقة سنخطو خطوات ثابتة للوصول إلى تحرير كافة الشعوب المُضطهَدة".

وأشارت أسمهان بأن القائد آنذاك شدّد على ضرورة نشر فكره وفلسفته بين كافة المكوّنات، وركّز على توحيد جهود الأهالي للتصدي للمؤامرات التي تواجه الشعب الكردي، وهذا ما يتطلب منا الآن أيضاً، أي أن القائد كان على دراية بما سيواجه الشعب الكردي قبل 20 عاماً.

وأكملت عليها "كلام القائد يُطبّق الآن على أرض الواقع، فالقائد أوجلان، نوّه على توطيد العلاقات بين الدول المجاورة لخدمة الشعب إلى جانب مطالبته بالسلام ورفضه كل أشكال الحروب للحد من سفك الدماء، والذي يؤكد ذلك في رسالته الأخيرة التي بعثها في 12 آب/أغسطس 2019 أيضاً".

في نهاية حديثها عاهدت الأم أسمهان على المضي قُدماً على نهج القائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وبذل الجهود لتطبيق ما طلبه منا.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً