"نريد أن يكون لنا حقوق في وطننا كالأخرين وأن نتعلم بلغتنا"

دعا طلبة مدينة قامشلو وأبناء ناحية تل حميس ومهجري سريه كانيه المعتصمين أمام مبنى الأمم المتحدة في مدينة قامشلو لليوم الرابع على التوالي لضرورة وحدة شعوب المنطقة مطالبين التمتع بكافة حقوقهم في وطنهم كالأخرين.

خرج، اليوم، المئات من طلبة المدارس في مدينة قامشلو في تظاهرة حاشدة، للتضامن مع قوات سوريا الديمقراطية، ونازحي مدينة سريه كانيه، الذين يعتصمون أمام مبنى مفوضية اللاجئين، في حي السياحي بمدينة قامشلو شمال سوريا.

وحمل الطلبة يافطات كتبت عليها، " كلنا قسد"، و"نفديكم بأرواحنا قسد"، و "لا للاحتلال التركي في روج آفا"، و "لا نريد رجال ...نريد حظر الطيران لترون الافعال"، و "نعم لمحاكمة أردوغان"، و" لا للإرهاب"، و "يا عالم أرضي محروقة"، و "أردوغان الإرهابي قاتل الأطفال"، و "لا لأسلحة المحرمة دولياً"، و "فوسفور تركيا تقتل شعبنا"، و "نريد حظراً للطيران"، و "أوقفوا قتل الأطفال"،  و"الشهيد هو دستورنا"، و "هذا بلدنا ولن نتركه للغرباء"، وذلك بعدة لغات.

كما رفع الأطفال ايضاً خلال التظاهرة رسومات توضح كيفية استهدافهم من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته والأسلحة المحرمة الدولية، الوجه الحقيقي لأردوغان الممول لداعش، وضرورة توحيد شعب المنطقة لصفوفه والوقوف بوجه جيش الاحتلال التركي، كذلك ظهرت في الرسومات مشاهد لقصف جيش الاحتلال التركي للمدارس وهروب الطلبة منها.

ورفع الطلبة صور الاطفال الذين استشهدوا أثناء غارات جيش الاحتلال التركي على مدن ومناطق شمال شرق سورية وضحايا الأسلحة المحرمة دولياً كالفوسفور الأبيض، وصور الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف، وصور تظهر نهب وسلب جيش الاحتلال التركي لمنزل المدنيين.

انطلقت التظاهرة من دوار حي السياحي في مدينة قامشلو بهتافات الطلبة التي تحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية للعدوان التركي "تحيا مقاومة قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب"، و "تحيا مقاومة روج آفا"، و "أردوغان إرهابي"، و "قاتل أردوغان"، "يسقط ..يسقط أردوغان".

وعبر الطلبة عن رفضهم وسخطهم للعدوان التركي، مطالبين المجتمع الدولي المساعدة في إعادة طلبة سريه كانيه إلى مقاعدهم الدراسية. الطلب عبد الله حاجي قال: "اليوم شاركت في التظاهرة للتنديد بالعدوان التركي ولنستنكر ما يحصل بمدينة سريه كانيه الأن".

من جانبها نددت الطالبة جيان أحمد العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا وما يتعرض له الشعب، وقالت: "نطالب العالم بوقف الهجوم التركي على مناطقنا، نريد أن يكون لنا حقوق في وطننا كالأخرين وأن نتعلم بلغتنا".

كما طالب الطلبة بوقف الهجوم التركي على المنطقة، وعودة أهالي سريه كانيه إلى مدينتهم ليتمكنوا من تكميل تعليمهم.

وتوقفت التظاهرة عند مبنى اللاجئين للأمم المتحدة بمدينة قامشلو، حيث شارك الطلبة أهالي مدينة سريه كانيه النازحين من مدينتهم في الاعتصام أمام المبنى، وأنضم إليه أبناء ناحية تل حميس ووجهاء العشائر العربية وأطلقوا شعارات مناهضة لجيش الاحتلال التركي.

ومن ثم توجه الطلبة والمعلمون إلى جانب أهالي تل حميس والعشائر إلى خيمة الاعتصام المنصوبة منذ 4 أيام على التوالي في حديقة آري للاعتصام، حتى تحقيق مطالب أهالي سريه كانيه النازحين قسراً للعودة إلى منازلهم، وأنهاء الاحتلال.

(أس- م ك/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً