"يجب نقل رؤى وواقع المنطقة عبر مجلس سوريا الديمقراطية للخارج"

شدد شخصيات من مدينة قامشلو على ضرورة مواصلة مجلس سوريا الديمقراطية لعقد جلسات وندوات وورشات العمل في الداخل والخارج من أجل توحيد رؤى القوى الديمقراطية وكافة شرائح المجتمع، بالإضافة لضرورة نقل واقع المنطقة للدول الإقليمية والدولية.

ضمن إطار سلسلة الاجتماعات وندوات وورشات العمل التي يعقدها مجلس سوريا الديمقراطية في سوريا والخارج مع أطراف المعارضة السورية والشخصيات السياسية والمثقفة المستقلة، والشرائح المجتمعية حول مشروع الإدارة الذاتية وسُبُل الحل، وبحث قضايا خارطة الطريق لحل الأزمة السورية، نظم، اليوم مجلس سوريا الديمقراطية ندوة حوارية للنخب والشخصيات المجتمعية ومثقفين في إقليم الجزيرة، في صالة زانا بمدينة قامشلو في إقليم الجزيرة.

وشارك في الندوة 83 شخصية مجتمعية  من مثقفين واعلاميين وأطباء ومهندسين ووجهاء عشائر، والرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر، مسؤولة اللجنة التنظيمية للمجلس ليلى قهرمان، وعضو اللجنة التحضيرية لورشات عمل المجلس في الخارج علي رحمون.

الندوة أديرت من قبل أمينة عمر وليلى قهرمان وعلي رحمون، وركزت الندوة على الأوضاع الراهنة في المنطقة، وبشكل خاص التهديدات التركية بصدد مناطق شمال وشرق سوريا، وأكد المحاضرون على رؤية مجلس سوريا الديمقراطية بصدد حل الازمة السورية مبيّنين بأن الحوار السياسي السلمي مع كافة الأطراف كفيل بإيجاد أرضية مناسبة لوضع حلول للازمة السورية العالقة وردع التهديدات التركية.

وأكد الحضور على ضرورة مواصلة مجلس سوريا الديمقراطية لعقد جلسات وندوات وورشات العمل في الداخل والخارجة من أجل توحيد رؤى القوى الديمقراطية وكافة شرائح المجتمع، بالإضافة لضرورة نقل واقع المنطقة للدول الإقليمية والدولية.

وعن ضرورة وأهمية الندوات الحوارية، أشارت الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر بأن الهدف الاستماع لكافة شرائح المجتمع في المرحلة الراهنة وكيفية رؤيتهم للحل، لعدم تغيب كافة فئات المجتمع عن القرارات السياسية.

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً