27 حالة انتهاك للهدنة في سوريا خلال 24 ساعة

أعلنت اللجنة الروسية لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا والتي أعلنتها روسيا من طرف واحد ودخلت يومها الثامن، إن وقف إطلاق النار شهد 27 حالة انتهاك من طرف المجموعات المرتزقة، فيما قصفت قوات النظام قرى معرة النعمان، ومحور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

وبدأ اليوم الثامن من وقف إطلاق النار بهدوء حذر ضمن عموم المنطقة المسماة “خفض التصعيد” بعد سلسلة خروقات نفّذتها قوات النظام بعد منتصف الليل.

ولا تزال عمليات القصف الجوي من قبل طائرات النظام والطائرات الروسية، متوقفة منذ صباح يوم السبت الـ 31 من شهر آب الفائت، رغم أن طائرة حربية روسية حلّقت في الأجواء يوم أمس.

فيما استهدفت قوات النظام في منتصف الليل بعدة قذائف صاروخية أماكن في ركايا سجنة والعامرية وحيش وكفرسجنة والتح بريف مدينة النعمان، ومحور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد مساء أمس الجمعة قصفاً صاروخياً نفّذته قوات النظام على قرى وبلدات حيش وحاس والتح وتحتايا بريف إدلب الجنوبي، فيما استهدفت قوات النظام بعد ظهر يوم الجمعة بعدة قذائف صاروخية أماكن في قرية الركايا بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي.

ومن جانبها نقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن وزارة الدفاع الروسية اليوم السبت إن الجانب الروسي من اللجنة الروسية التركية التي تراقب تنفيذ وقف إطلاق النار، سجل 27 حالة انتهاك لوقف إطلاق النار في سوريا خلال الـ 24 ساعة الماضية، بينما سجّل الجانب التركي 12 انتهاكاً لوقف إطلاق النار.

وحالات الانتهاك الـ 27 التي سجّلها الجانب الروسي هي على الشكل التالي: 8 حالات في محافظة اللاذقية، 5 في إدلب، 8 في حلب، 6 في حماة.

ودخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ صباح يوم السبت الـ 31 من آب/أغسطس المنصرم، ولكن رغم الهدنة إلا أن القصف المتبادل بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة التي تتلقى الدعم من تركيا لم يتوقف أبداً.

ويشير مراقبون بأن هذه الهدنة التي جاءت بعد زيارة أردوغان إلى روسيا، هي عبارة عن مهلة روسية لتركيا بحل مرتزقة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً المُصنّفة على لائحة الإرهاب الدولي) وكذلك حل ما يسمى حكومة الإنقاذ التابعة للنصرة وفتح طريقي ام 4 و ام 5 الدوليين.

(آ س)


إقرأ أيضاً