'الأهالي يرفضون الاحتلال التركي والشعب يدفع ثمن الاتفاقات الدولية'

شدد الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة الحسكة، على رفض الأهالي لأي تواجد للاحتلال التركي ومرتزقته في الأراضي السورية، وقال "الأهالي يدفعون ثمن ضريبة الاتفاقات الدولية، لأن هذه الاتفاقات تهدف بالدرجة الأولى لتغير ديمغرافية المنطقة وتهجير سكانها الأصليين واحتلالها".

منذ يومين أعلن وقف إطلاق النار في شمال وشرق سوريا، ولكن الاحتلال التركي ومرتزقته ما زالوا مستمرين باستهداف المنطقة وقصفها، خرقاً لوقف إطلاق النار منذ إعلانه.

وفي هذه السياق أجرت وكالتنا ANHA لقاء مع الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة الحسكة عبد الغني أوسو،  والذي قال "دولة الاحتلال التركي منذ مئات السنين تحاول احتلال المنطقة وتدميرها، وفي الأيام الأخيرة وبمساعدة مرتزقته السوريين هاجموا المناطق الحدودية في شمال وشرق سوريا، في محاولة لإبادة الشعب واحتلال المنطقة".

وأضاف أوسو "نعلم جميعاً أن مرتزقة داعش الذين استطاعت قوات وسوريا الديمقراطية القضاء عليهم جغرافياً، كانوا تابعين لدولة الاحتلال التركي، ولكن بعد فشلهم في تدمير المنطقة والسيطرة عليها، قامت دولة الاحتلال التركي بشن هجماتها واستخدام الأسلحة الثقيلة وقتل المئات من الأهالي المدنيين".

وأوضح أوسو بأن دولة الاحتلال التركي إلى الآن لم تتقيد باتفاق وقف إطلاق النار وما زال هجومها مستمراً، وتابع بالقول "قوات سوريا الديمقراطية هي التي تحارب دولة الاحتلال التركي ومرتزقته، قسد تحاول حماية الأهالي من الهجوم التركي، لذلك عند عقد الاتفاقات يحب أن يتفقوا مع قوات سوريا الديمقراطية أولاً".

وبيّن أوسو، أن الاحتلال التركي يحارب المدنيين في محاولة منه لإبادتهم، وأضاف "في الأمس انطلق رتل من المدنيين باتجاه سريه كانيه، لكن دولة الاحتلال التركي قامت باستهدافهم وقصفتهم بالمدافع، مما نتج إصابة العشرات من المدنيين واستشهاد بعضهم. دولة الاحتلال التركي لا تحارب قوات سوريا الديمقراطية فقط، إنما تحارب الأهالي المدنيين وتسعى لإبادتهم".

ورأى أوسو، أنه في ظل العدوان التركي المستمر فإن "الأهالي يدفعون ثمن ضريبة الاتفاقات الدولية، لأن الاتفاقات تهدف بالدرجة الأولى لتغير ديمغرافية المنطقة وتهجير سكانها الأصليين واحتلالها".

وشدد أوسو، على رفض كافة مكونات وشعوب المنطقة الاحتلال التركي للمنطقة، وتابع قائلاً "لا نقبل بوجود قوات عسكرية لدولة الاحتلال التركي في المنطقة، وجودهم سيعيد سيناريو عفرين في المناطق الحدودية في شمال وشرق سوريا، من قتل ونهب وتهجير الأهالي، ولهذا كافة شعوب المنطقة يقفون ضد وجوده".

وفي نهاية حديثه طالب الرئيس المشترك لمقاطعة الحسكة عبدالغني أوسو، من الأهالي الذين نزحوا من ناحيتي سريه كانيه والدرباسية وقراهم بالعودة إلى منازلهم الوقوف بجانب قواتهم لمحاربة الاحتلال التركي وعدم السماح له باحتلال أراضيهم.

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً