'التركي احتلت أرضنا وشردتنا وتقتل الأطفال والمدنيين دون رحمة'

أوضحت نساء ناحية تل براك في إقليم الجزيرة بأن هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال شرق سوريا هي غزو واحتلال وليس له أي إطار قانوني وأنساني وبعيد كل البعد عن القيم والأخلاق، وقلن "تركيا احتلت أرضنا وشردتنا وتقتل الأطفال والمدنيين دون رحمة".

أصدرت نساء ناحية تل براك، بيان إلى الرأي العام اليوم، حول الانتهاكات والجرائم التي يرتكبها الاحتلال التركي بحق شعب شمال وشرق سوريا، وقرأت البيان الإدارية في مؤتمر ستار في ناحية تل براك حنان سليمان وجاء فيه:

"باسم مؤتمر ستار في ناحية تل براك نستذكر الشهيدة بيريتان التي قاومت من أجل الوطن وأبناء الشعب وبقيت صامدة وناضلت بروحها حتى آخر أنفاسها وأن التضحية لها أنواع وأشكال متعددة، لكن تضحية الشهيدة بيريتان من أجل الوطن هي تضحية التي لا يتقنها إلا الشرفاء، ولا تقبل صفحات تاريخها إلا أن تكتب بحروف من ذهب، حتى لا تمحا أبدا من ذاكرة الأمة، فالتضحية في سبيل الوطن هي التخلي عن كل شيء وتقديم الروح من أجل تحقيق الأمن والأمان والحفاظ على استقرار الوطن".

ولا يمكن وصف ما ارتكبته الدولة التركية إلا بأنها عملية غزو واحتلال ليس له أي إطار قانوني وأنساني وبعيد كل البعد عن القيم والأخلاق، ولقد ارتكبت الدولة الفاشية في رأس العين وتل أبيض سلسلة من الجرائم والانتهاكات تندرج في إطار الجرائم الدولية بامتياز كالجريمة التي فعلوها بالناشطة السياسية هفرين خلف التي قتلوها بدم بارد والتي أمنت بالحوار السوري- السوري بدلا من لغة السلاح وناضلت من أجل بناء مستقل سوريا ووحدة الصف السوري من جميع مكوناته عربا كردا سريانا وضحت وقاومت مثلها مثل الشهيدة أمارة المقاتلة من وحدات حماية المرأة في مساء 21 تشرين الأول والتي تعرضت لتمثيل وحشي بجثتها لا مثيل له، ينبأ عن العقلية الظلامية الوحشية فمرتكبي هذه الجرائم من القوات التركية والفصائل ومرتزقته المرتبطة به أن ما بدأته القوات التركية في عفرين بشخص الشهيدة بارين كوباني لا زال مستمرا بشكل أكثر وحشية في المناطق المحتلة من تل أبيض ورأس العين.

وتستمر فعاليات المقاومة التي تشارك فيها أهالي مناطق شمال وشرق سوريا تنديدا بهجمات وحرب الاحتلال التركي أن الاحتلال التركي احتل أرضنا وشردنا ويقتل الأطفال والمدنيين دون رحمة وأن الذين يهاجمون رأس العين وتل أبيض هم نفسهم مرتزقة داعش وأن الاحتلال التركي يقتل المدنيين بالأسلحة المحرمة دوليا ونحن كنساء روج آفا سنبقى على أرضنا أحيينا هنا وسنموت هنا".

وأنتهى البيان بتخليد ذكرى الشهداء وتمجيدهم، والشفاء العاجل لجرحانا.

(ش أ )

ANHA


إقرأ أيضاً