'الشهداء أوصلوا شعوب المنطقة لبر الأمان والحرية'

أشار أهالي الطبقة خلال مراسم استذكار شهداء شهر أيار/مايو بأن الشهداء هم من أوصلوا شعوب المنطقة لبر الأمان والحرية، منوهين بأن المعادين لفكر الديمقراطية وأُخوّة الشعوب تعمل على تعزيز وتغذية الخلايا النائمة لمرتزقة داعش للعبث بأمن المنطقة واستقرارها.

تكريماً لشهداء أيار نظّم مجلس عوائل الشهداء في الطبقة مراسم استذكر من خلالها7 شهداء من أبناء الطبقة الذين استشهدوا في أماكن وأوقات متفرقة خلال أدائهم لواجباتهم العسكرية ضد الإرهاب.

والشهداء الـ 7 الذين تم استذكارهم خلال المراسم هم كل من "الشهيد راكان الديموك الاسم الحركي راكان طبقة"، "الشهيد حسن العلي الاسم الحركي دلوفان طبقة، الشهيد حسن الحسن الاسم الحركي أبو عمار، الشهيد موسى المحمد الاسم الحركي أبو جاسم، الشهيد عبد الفتاح الموسى الاسم الحركي أبو عبير، الشهيد عبد الرحيم الرجب الاسم الحركي عبد الرحيم، الشهيد أحمد الحسين الاسم الحركي فيصل رقة.

وحضر المراسم التي نُظّمت في مركز الثقافة والفن الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي، القيادة العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية، قوى الأمن الداخلي، إداريين لجان الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة، بالإضافة للعشرات من أهالي المنطقة.

وبدأت مراسم الاستذكار بالوقوف دقيقة صمت إكراماً لأرواح الشهداء، من بعدها توجه ذوي الشهداء تجاه المنصة التي زُينت بصور الشهداء لإشعال شموع المحبة والسلام أمامها.

 وخلال المراسم أُلقيت عدة كلمات كان منها كلمة الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي شيار محمد، القيادي في قوات سوريا الديمقراطية مصطفى الأحمد، الرئيس المشترك لمجلس الطبقة المدني علوش الخضر.

الكلمات باركت بمجملها ذوي الشهداء بشهادة أبنائهم ، وأشارت أن الشهداء هم الذين أوصلوا شعوب المنطقة اليوم لبر الأمان والحرية بعد ما ذاقوا على يد الإرهاب المتطرف الذي عاث بأرض الوطن فساداً وسفك دماء كل شعوب المنطقة وفق نهجه المتطرف الإرهابي.

وأكدت الكلمات على أن المرحلة الراهنة هي مرحلة حساسة لا سيما بعد أن هزمت قوات سوريا الديمقراطية مرتزقة داعش ودحرهم من كافة أرجاء شمال وشرق سوريا، وأضافت "اليوم كافة الأطراف الخارجية المعادية لفكر الديمقراطية وأُخوّة الشعوب تعمل على تعزيز وتغذية الخلايا النائمة لمرتزقة داعش التي تحاول كل يوم العبث بأمن المنطقة واستقرارها الذي  تنعم به منذ تحريرها بدماء أبناء المنطقة".

وفي ختام الكلمات عرض مجلس عوائل الشهداء فيلماً وثائقياً قصيراً عن بطولات المقاتلين في ساحات العزة والكرامة لتُختتم المراسم بعدها بالهتافات التي تمجد الشهيد.

(ع أ - و ه/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً