'الوطن شرفنا، ونثق بقرارات إدارتنا وقواتنا'

أكدت مكونات شمال وشرق سوريا بأنهم أصحاب الأرض والدفاع عنه واجب وطني وأخلاقي وبأن الوطن هو شرفهم وعلى الجميع أن يكونون لائقين بدماء الشهداء وحماية المكتسبات التي حُققت.

وتوجه اليوم، مكونات مدينة قامشلو من الكرد والعرب والسريان والمنظمات والأحزاب المدنية ومؤسسة عوائل الشهداء لخيم عزاء الشهداء، المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية دلبرين الاسم الحقيقي أحمد سوير كلي الذي استشهد في 12 تشرين الأول في دير الزور، وعضو قوى الأمن الداخلي محمد حسون الذي استشهد في 12 تشرين الأول في سريه كانيه، وعضوا قوات الأمن الداخلي آلان محمود واحمد قاسم اللذان استشهدا في 13 تشرين الأول في قرية مبروكة، وعضو قوات واجب الدفاع الذاتي رامان علي الذي استشهد في 12 تشرين الأول في سريه كانيه، المنصوبة امام دُور ذويهم.

'الوطن شرفنا'

وزُنيت الخيم بصور الشهداء وأعلام قوات سوريا الديمقراطية وقوات الأمن الداخلي وواجب الدفاع الذاتي، وألقيت عدّة كلمات تحت الخيم من قبل الوفود الزائرة، عضوة مجلس عوائل الشهداء شمسي خان كلو تحدثت تحت خيمة الشهيد دلبرين وقالت: "نحن أمهات الشهداء تعلمنا بأن نقدم ابنائنا فداء للوطن لأنه غالي، وأغلى من الأبناء أيضا، الوطن هو شرفنا، وسندافع عن أرضنا وشرفنا حتى آخر رمق، وإنّ تطلب الامر سنحمل سلاح أبنائنا في وجه الغزاة".

وأوضحت شمسي خان كلو: "يجب علينا أن نكون لائقين بدماء شهدائنا، وندافع عن مكتسباتنا التي تحققت، وندعم أبنائنا المقاتلين؛ خُلقنا على هذه الأرض، وسنموت على هذه الأرض، ولن نخرج منها، مهما حصل".

كما ألقيت عدّة كلمات في الخيم من قبل الوفود المعزية، أكدت إصرارهم على مواصلة النضال، والتصدي للعدوان التركي، وعبروا عن كامل ثقتهم بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وقوات سوريا الديمقراطية والقرارات الصادرة منهما.

(كروب/ أ ب)

ANHA

 


إقرأ أيضاً