'حميد حاج درويش كان مرجعياً سياسياً مهماً'

قدم حزب الاتحاد الديمقراطي وحركة المجتمع الديمقراطي التعازي برحيل الشخصية الوطنية عبد الحميد حاج درويش سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا.

ارسلت حركة المجتمع الديمقراطي وحزب الاتحاد الديمقراطي برقيتي تعزية برحيل سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا عبد الحميد حاج درويش.

وجاء في نص برقية حزب الاتحاد الديمقراطي:

"تفاجأنا اليوم برحيل الرفيق حميد درويش الأمين العام للحزب الديموقراطي التقدمي الكردي في سوريا، فالرفيق حميد كان من الرعيل الأول للحركة السياسية الكردية في سوريا وبقي مناضلاً في الصفوف الأولى حتى آخر أيامه، وكان مرجعاً سياسياً مهماً نتيجة لخبرته العميقة في الشأن الكردي والقضية الكردية المعقدة.

الرفيق حميد درويش كان إنساناً وطنياً وناضل باستمرار في الصفوف الأولى، وبموقعه كأمين عام لحزب سياسي لسنوات مديدة استطاع تكوين ميراث من الخبرة والتجربة العملية للنضال الوطني الكردي في سوريا.

إننا في المجلس العام لحزب الإتحاد الديموقراطي PYD نشعر بعميق الألم والحزن لفقدان شخصية سياسية كبيرة مثل الرفيق حميد درويش في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها شعبنا في روجافا، ونتقدم بأحر تعازينا ومواساتنا القلبية لأسرة الفقيد وأصدقائه، وللرفاق في الحزب الديموقراطي التقدمي في سوريا، ونتمنى لهم مزيداً من النجاح في خدمة شعبهم وقضيته. ونتمنى للرفيق الرحمة والمغفرة من الله".

وجاء في برقية حركة المجتمع الديمقرطي:

"في البداية نحن في حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM نتقدم بتعازينا للإخوة وأعضاء اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا.

بهذا المصاب الجلل فقد شعبنا أحد أعمدته القيادية بين الأوساط السياسية الكردية حيث ترك بصمة تاريخية في السياسة السورية والكردستانية الأستاذ حميد حاج درويش, كان من أبرز الشخصيات التي ناضل وكرس حياته لخدمة قضية الشعب الكردي بهدف الوصول إلى حقوقه المشروعة".


إقرأ أيضاً