'سنواصل النضال حتى إخراج المحتل التركي من أرضنا'

أكد أبناء مدينة سريه كانيه المهجرين قسراً والمعتصمين أمام مقر مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والوفود الزائرة بأنهم سيواصلون نضالهم حتى إخراج المحتل التركي من أرضهم، وجددوا دعمهم ومساندتهم لقوات سوريا الديمقراطية.

يواصل أهالي شمال وشرق سوريا مقاومتهم ضد هجمات دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها عبر المشاركة في مختلف الفعاليات، ولليوم الثالث على التوالي يواصل أبناء مدينة سريه كانيه المهجرين قسراً من مدينهم نتيجة هجمات الاحتلال التركي، اعتصامهم في خيمة الاعتصام التي نصبت أمام مفوضية اللاجئين في مدينة قامشلو.

وتوجه، اليوم المئات من أبناء مدينة قامشلو وناحية تل براك ومعلمي ومعلمات الناحية لخيمة الاعتصام التي علقت فيها يافطات كتب عليها "قسد هي إرادتنا"، "الاتفاقات التي لا تتماشى مع إرادة الشعوب لا نقبل بها أبداً"، "سري كانيه هي وطننا ولن نتخلى عنها"، و"قذائف العدوان التركي على مدننا لن تثنينا عن كفاحنا بل ستجعلنا أكثر صموداً"، و"المقاومة تقتضي منا أن نمد أجسامنا جسراً لرفاقنا لنعبر منه إلى النصر".

'سنواصل النضال حتى إخراج المحتل التركي'

وأرتدى المعتصمون قمصاناً بيضاء كتب عليها باللغات العربية والكردية والسريانية "سريه كانيه التاريخ"، و "لا للاحتلال التركي"، و" لا للإبادة".

وخلال الفعالية التي نظمت أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في قامشلو تحدث الرئيس المشترك لمجلس ناحية سريه كانيه فرج قتو والرئيس المشترك لمجلس ناحية تل براك علي عبد اللطيف، وأكدا رفضهم للاحتلال التركي ومواصلة النضال حتى إخراج المحتل من أراضي روج آفا وشمال شرق سوريا.

ودعا قتو وعبد اللطيف شعب المنطقة لتوحيد الصف والوقوف بوجه المؤامرات التي تهدف للنيل من إدارة شعب المنطقة، والانتباه للحرب الخاصة والاعلامية التي يتبعها المحتل التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة، الذين يهدفون لإفشال مشروع الأمة الديمقراطية.

وبيّن فرج قتو وعلي عبد اللطيف بأن قوات سوريا الديمقراطية حطمت أسطورة جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش خلال مقاومة أبدوها في مدينة سريه كانيه، موضحين بأن المقاتلين كانوا كالدرع الحصين أمام طائرات ومدافع أردوغان، الذي استخدم جميع أنواع الأسلحة الثقيلة والمحرمة دولياً. مؤكدين بأن قوات سوريا الديمقراطية لم تتهاون للحظة واحدة وقامت بواجبها في الدفاع عن أهلها وشعبها، وقدمت المئات من الشهداء فداءً لهذه الأرض".

ويشار أن الاعتصام الأهالي المهجرين قسراً من سريه كانيه بفعل العدوان التركي، مستمر أمام مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ولليوم الثالث على التوالي.

(س ع- ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً