'شعب المنطقة مدين لقوات سوريا الديمقراطية'

بيّن أبناء ناحية عامودا بأن الأمان والاستقرار الذي يشهده المنطقة هي بفضل التضحيات الكبيرة التي قدمها مقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية في جبهات القتال، وذلك خلال مراسم تقديم واجب العزاء لذوي الشهيد دليار.

توافد، اليوم، المئات من أبناء ناحية الناحية، وجهاء عشائر، وممثلي الأحزاب سياسية، والمؤسسات الاجتماعية والعسكرية، لخيمة الشهيد دليار محمد ولي، الذي استُشهد بتاريخ 23 تموز، أثناء حملة التمشيط ضد خلايا داعش بريف دير الزور الشرقي؛ التي نصبت في حي المساكن بناحية عامودا.

وحمل المعزون أثناء توافدهم لخيمة عزاء الشهيد دليار محمد ولي صور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وأعلام مجلس عوائل الشهداء، وقوات واجب الدفاع الذاتي، وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة، وقوات سوريا الديمقراطية. بالإضافة لرفع شعارات تمجد الشهداء وتُثني نضالهم.

وتحدث تحت خيمة العزاء عضو مجلس عوائل الشهداء في ناحية عامودا محمد سعيد فرسو، وعضوة مؤتمر ستار سعيدة أحمد. وعزيا عائلة الشهيد دليار، وتمنيا الصبر والسلوان لهم، وبيّنا بأن عائلة الشهيد دليار محمد ولي من العوائل المعروفة في المنطقة بنضالها، وبأن نضالهم ضمن ثورة 19 تموز يثبت صحة ذلك.

وتحدث كل من محمد سعيد وسعيدة أحمد عن خصال الشهيد دليار، ومبينا بأنه لم يتردد يوماً في المشاركة بأي حملة خاضها المقاتلون ضد مرتزقة داعش، وبأن الجبهات تشهد له على بطولاته ونضاله.

وأثنى محمد سعيد وسيعد أحمد نضال مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية، موضحا: "نعيش بأمن وسلام واستقرار على هذا الأرض بفضل نضال هؤلاء الابطال، ونحن مدينون للشهداء وللمقاتلين الذين يحمون أمننا واستقرارنا من الهجمات الداخلية والخارجية".

هذا ويستمر توافد الأهالي إلى لخيمة عزاء الشهيد دليار محمد ولي، ومن المقرر أن يستمر حتى ساعات المساء.

(أس- د أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً