'علينا الالتفاف بشكل عاجل حول قواتنا والتمسك بخط الشهداء'

أوضح أبناء ناحية تل حميش في إقليم الجزيرة بأن كل شهيد أثبت بنضاله أنه ملحمة وأسطورة في البطولة والفداء، ويتوجب على عموم شعب شمال شرق سوريا الالتفاف حول القوات العسكرية وعوائل الشهداء والتمسك بخط الشهداء، خلال مراسم تشييع.

شيع، اليوم 21 تشرين الأول، أهالي ناحية تل حميس والقوات العسكرية جثمان المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية جكر قامشلو، الاسم الحقيقي مروان الخليف، الذي استشهد في الـ 11 من تشرين الأول، أثناء التصدي للغزو التركي على مدينة سريه كانيه ضمن حق الدفاع المشروع.

وزُين نعش الشهيد مروان الخليف بأكاليل الورود وصورة الشهيد وعلم قوات سوريا الديمقراطية.

وتحدث أثناء مراسم التشييع القيادي في قوات سوريا الديمقراطية في ناحية تل حميس حج احمد الكيرطا، قال: "اضطرت أمريكا اللجوء إلينا، لأنهم كانوا مدركين بعدم قدرة اية قوى ودولة الوقوف في وجه مرتزقة داعش، سوى قواتنا قوات سوريا الديمقراطية، وأمام كل هذه الانتصارات، لم يتوقف النظام التركي في محاولاته لإفشال انتصاراتنا عبر أرسال التنظيمات المسلحة الإرهابية، وفي النهاية سمحت أمريكا لتركيا بشن عدوان علينا".

وباسم هيئة عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة، قال عيدان العفيني: "كل شهيد اثبت بنضاله أنه ملحمة وأسطورة في البطولة والفداء، ويتوجب علينا بشكل عاجل الالتفاف حول قواتنا وعوائل الشهداء والتمسك بخط الشهداء".

وتحدث باسم مجلس مقاطعة قامشلو حسين العلي، وأشار: "أن ما من شعب نال حريته وكرامته إلا قدم الشهيد تلو الشهيد، ونحن قدمنا سيل عارم من الشهداء من خيرت أبنائنا وبناتنا في سبيل الدفاع عن حريتنا وكرامتنا وعن مكتسبات منطقتنا".

وبعد الانتهاء من الكلمات قرأ الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في ناحية تل حميس وثيقة الشهادة للشهيد مروان الخليف وسلمها لذويه، ليواري بعدها جثمانه الثرى وسط الشعارات التي تحيي مقاومة الشهداء وتخلد ذكراهم.

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً