'مقاومتنا مشروعة ونرفض الاتفاقيات التي تنكر وجودنا'

استنكرت مكونات قامشلو العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، وأشاروا أن الاحتلال التركي يقتل أطفالهم بالفوسفور لذلك فأن مقاومتهم مشروعة، وأوضحوا بأن الاتفاقيات والمؤامرات التي تحاك ضدهم مرفوضة وهي اتفاقيات لإنكار وجودهم.

تحت شعار "لا نقبل العداء والغرباء على أرضنا"، نظم مؤتمر ستار اليوم السبت تظاهرة منددة بالعدوان التركي على مدن ونواحي وبلدات وقرى شمال شرق سوريا، وشجب الصمت الدولي حيال هذه العدوان.

وشارك في التظاهرة التي انطلقت من دوار الشهداء الأمميين في حي العنترية بمدينة قامشلو صوب مزار الشهيد دليل ساروخان، المئات من أبناء مدينة قامشلو ونواحيها، وعضوات مؤتمر ستار، وممثلين عن الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة، وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني، والأحزاب السياسية.

لا للاحتلال التركي الداعشي

ورفع المتظاهرون يافطات كتبت عليها باللغات العربية والكردية والسريانية الإنكليزية "العالم يحتاج ثورة تقودها المرأة"، "نحن نحمل راية الحق ولا للظلم"، "نحن لن نستسلم نموت أو ننتصر"، "أشرف الموت موت الشهداء"، "العقيدة قوة لا تهزم"، "الكرد دعاة سلام لا للحرب"، "أنا كردي لن أنحني لو علقوني على المشانق"، "لا للاحتلال التركي الداعشي"، "نحن نتعرض لإبادة عرقية تحت ذرائع دينية على يد الدولة التركية الداعشية"، "أردوغان صانع الإرهاب فحاكموه"، بالإضافة إلى رفع صور الشهداء وأعلام قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة، ومؤتمر ستار، وصور ضحايا الذين استشهدوا جراء قصف الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا وضحايا الفوسفور الأبيض.

وبدأت التظاهرة من أمام دوار الشهداء الأمميين وجابت الشارع الرئيسي المؤدي إلى مزار الشهيد دليل ساروخان، وردد المتظاهرون شعارات "لا للاحتلال التركي"، "اردوغان قاتل". وهتافات "تحيا مقاومة قوات سوريا الديمقراطية"، "تحيا أخوة الشعوب"، "لا للصمت الدولي".

يقتلون أطفالنا بالفوسفور

المتظاهرون توقفوا أمام مزار الشهيد دليل ساروخان، وبعد الوقوف دقيقة صمت، تحدثت عضوة منسقيه مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا هيفا عربو وحيّت المقاومة البطولية التي أبداها المقاتلون والمقاتلات في جبهات القتال خلال الأيام الماضية من مقاومة الكرامة، وقالت: "قاومنا أمام أنظار العالم وقدمنا المئات من الشهداء من أجل حماية أرضنا وكرامتنا ضد العدوان التركي، الذي يتم تحت اسم حماية أمن حدودهم ويقومون بنهب وسرقة ممتلكات شعبنا، وقتل وتشريد الآلاف، بالإضافة لقتل أطفالنا بالفسفور امام أنظار العالم الذي لا يحرك ساكناً".

وأشارت هيفا عربو أنه منذ بداية الثورة وحتى اليوم لم تتوقف المؤامرات ضد الشعب وتابعت "لكن شعبنا قاوم وناضل بكل بطولة وبسالة وقدم آلاف الشهداء على هذه الأرض، واليوم دولة الاحتلال التركي تفرض علينا الاستسلام وتريد نسف المكتسبات التي تحققت وطمس حرية المكونات في شمال وشرق سوريا أمام أنظار العالم والمجتمع الدولي الذي يدّعي بأنه يحمي حقوق الإنسان والديمقراطية".

مقاومتنا مقاومة مشروعة

ونوهت هيفا عربو بأنهم لم يعتدوا على أحد بل على العكس حموا حقوق الجميع وأصبحوا مثالاً يُحتذى به في العالم أجمع، وقالت: "علمنا الجميع كيف تكون الإنسانية وعلى هذا الأساس مقاومتنا مقاومة مشروعة".

وأشارت هيفا بأن مقاومة المرأة البطولية لم ترق لذهنية أردوغان، حيث حاربت المرأة مرتزقة داعش لسنوات، وأضافت: "اليوم تركيا تهاجم إرادة المرأة بشخص الأمينة العام لحزب سوريا المستقبل، والمقاتلة أمارا، ويوم أمس تم أسر المقاتلة في وحدات حماية المرأة، إنهم يظهرون ذهنيتهم الذكورية أمام شابة قاتلت وحمت ترابها".

وقالت هيفا عربو: "نحن جاهزون لكل شيء، ولن نقبل بأن تسلب منا أرضنا. الاتفاقيات والمؤامرات التي تجري بحقنا لا نقبلها وهي مرفوضة وهي اتفاقيات لنهب وسرقة وانكار شعبنا ولا نقبل بها بتاتاً".  

(س ع/ أ ب)

ANHA    


إقرأ أيضاً