'هدف تركيا ضرب المشروع الديمقراطي الذي يترسخ في المنطقة بعد هزيمة داعش'

ندد أهالي منطقة دير الزور بالهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، وأكدوا إن تركيا تهدف إلى ضرب المشروع الديمقراطي الذي يترسخ في المنطقة بعد تحريرها من داعش، على يد قسد .

 تحت شعار " سري كانيه/رأس العين تتعرض للقصف بالأسلحة المحرمة دولياً "نصب امام المجلس المدني  في بلدة الكسرة التابعة لريف دير الزور الغربي  خيمة اعتصام وشارك فيه في يومها الأول العشرات من اعضاء المجالس المدنية والعسكرية واعضاء من حزب سوريا المستقبل فرع دير الزور وإدارة المرأة .

في الخيمة وبعد الوقوف دقيقة صمت, القيت العديد من الكلمات منها كلمة باسم المجلس المدني القاها الرئيس المشترك في المجلس المدني غسان اليوسف و كلمة باسم المجلس التشريعي القاها العضو فيه خلف الاسعد ,كلمة باسم حزب سوريا المستقبل القتها العضوة عائشة الابراهيم و باسم المجالس المحلية في الريف الشرقي القاها الإداري في مجلس الحصين اسماعيل العبد ,وكلمة باسم دار المرأة القتها الادارية هيام الاحمد.

واستنكرت جميع الكلمات الاحتلال التركي والانتهاكات التي ارتكبها بحق المدنيين الأبرياء من تقتيل وتهجير ونهب للممتلكات العامة والخاصة.

كما بينت الكلمات الأهداف الحقيقية التي تسعى اليها تركيا في عدوانها وهي ضرب المشروع الديمقراطي الذي رسخته قوات سورية الديمقراطية بعد تحريرها للمناطق من رجس داعش وسرقة مقدرات الشعوب ومكتسباتها.

وشددت الكلمات على الرفض التام لأي اتفاقيات تبرمها الدول الكبرى فيما بينها فهي لا تمثل الا نفسها ولا اتفاقيات سوى التي تريدها الشعوب.

فيما تستمر فعاليات الخيمة وسط التأكيد على مقاومة الاحتلال التركي للأراضي السورية وضرورة طرده من كافة المناطق التي احتلتها ومن المقرر أن تستمر ليومين متتالين.

(م ش /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً