'لن نقبل أن تُحتَل أرضنا وسنقاوم'

أكد مواطنون أن التشبث بالأرض والمقاومة هي الخيار الأوحد في وجه الهجمات التي تُشن على مناطق شمال وشرق سوريا.

فيما يواصل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته هجومهم على شمال وشرق سوريا، يؤكد المواطنون على ضرورة المقاومة والاستعداد للدفاع عن أرضهم ضد القوى المحتلة.

'سأقاوم'

المواطن محمد أحمد: "لن أترك أرضي وسأقاوم "، مشددًا على ضرورة أن يتهيأ أبناء شمال وشرق سوريا، وأن يتحدوا ويتمسكوا بأرضهم ويقاوموا في وجه الاحتلال التركي.

المواطن جان درويش أشار إلى أن تهديدات الاحتلال التركي وهجماته المستمرة، لا تشكل خطرًا على أبناء شمال وشرق سوريا فقط، بل على الشرق الأوسط بأكمله، مؤكدًا أن تهديدات أردوغان ستجلب نهايته.

وبيّن درويش أن هجمات الاحتلال التركي تؤثر بشكل مباشر في المدنيين، وشدد على ضرورة المقاومة في وجه العدو.

'لن نقبل أن تُحتَل أرضنا'

ومن جهتها بيّنت حنان إبراهيم أن هدف تركيا من هجماتها المستمرة هو احتلال مزيد من أراضي شمال وشرق سوريا، وزعزعة الاستقرار في المنطقة وخلق الفتن بين أبنائها، ولتتمكن من إعادة "الخلافة العثمانية"، مؤكدة أن الوحدة والتكاتف هو السبيل الوحيد للوقوف في وجه العدو، وقالت: "لن نقبل أن تُحتَل أرضنا".

المواطن محمد حسن اوضح: "تحركات الاحتلال التركي ومخططاته تأتي نتيجة إفلاسه وتدهور اقتصاده، لهذا يسعى بكل قوته إلى ارتكاب الجرائم والانتهاكات ونهب خيرات المنطقة"، مؤكدًا أنهم سيقاومون ولن يسمحوا لتركيا باحتلال أرضهم، وقال: "سنقف في وجه العدو حتى لو كلّفنا هذا الأمر حياتنا".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً